مباريات غيرت التاريخ «4» بلاكبيرن وأولد إيتونيانز.. عندما تسبب لاعب في تغيير كرة القدم

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة
كرة القدم هي أفيون الشعب كما يُقال، هي الملاذ الوحيد للترفيه عن النفس في شعوب كثيرة حول العالم، هي معشوقة الجماهير الأولى عالميًا.

« مباريات غيرت التاريخ» هو عنوان لسلسلة، نستعرض فيها على مدار أيام شهر رمضان المبارك، عددا من المباريات التي غيرت في تاريخ الساحرة المستديرة أو العالم أجمع.

ونستعرض اليوم قصة مباراة تعود لأكثر من 130 عامًا، وهي التي كانت سببًا في دخول عالم الاحتراف للساحرة المستديرة.

إنجلترا كانت وستظل مهد كرة القدم حول العالم، فمنها بدأت اللعبة، وكانت بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي هي أول بطولة لتلك الرياضة.

كرة القدم كانت لعبة للهواة، فلم يكن يوجد اتحاد رسمي للعبة، لكن كان يوجد اتحاد إنجليزي ينظم اللعبة التي كانت الانتصارات فيها حقرًا على فرق النخبة.. فرق النخبة تلك كانت لنخبة وصفوة المجتمع، أما العمال فكانوا يشاركون في بطولة كأس الاتحاد، لكن دون تحقيق إنجازات.

نادي داروين، هو نادي تابع لمدينة بذات الاسم في إنجلترا، وهو خاص بمصنع للقطن، كان يشارك في البطولة وكان من فرق طبقة العمال وليس طبقة النخبة.. كان رئيسه محبًا لكرة القدم، وأراد أن ينافس ويفوز ويحدث تغييرًا جذريًا في اللعبة.

قرر رئيس ذلك النادي السفر لمدينة جلاسكو الإسكتلندية، ليقرر التعاقد مع نجمي فريق يُدعى بارتيك، تعاقد مع فيرجس سوتر وجيمي لوف بمقابل مادي، لتصبح تلك أول عملية احتراف في تاريخ اللعبة.. لم يفصح لأحد عن ذلك بالطبع، لأن ذلك لم يكن مدرجًا في قوانين المسابقة.

كان سوتر ولوف على قدر المسئولية، وقادا داروين لدور ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي 1879 لدور ربع النهائي، ليكونوا أول فريق من إنجلترا الشمالية و من طبقة العمال بشكل عام، يتأهل لذلك الدور ليصطدموا بـ أولد إيتونيانز فريق النخبة وأقواهم وحامل لقب البطولة.

خسر داروين في الشوط الأول بخمسة أهداف مقابل هدف، ليعود داروين في مفاجأة كبيرة بأربعة أهداف في الشوط الثاني،، لينتهي اللقاء بالتعادل، ليرفض فريق النخبة أولد إيتونيانز لعب أشواط إضافية، وتعاد المباراة لينتصروا ويكملوا مشوارهم حتى النهاية، ويخرج داروين مرفوعي الرأس بقيادة بطلهم سوتر.

سوتر كان أفضل لاعبي داروين بل أفضل لاعبي البطولة ذلك الوقت، ليلفت أنظار فريق بلاكبيرن من الطبقة العاملة أيضًا، لكنه كان أغنى من داروين الذي عانى في تلك الفترة من أزمات مالية، ليبيع سوتر لـ بلاكبيرن عام 1880 بمقابل مادي كبير، لكن دون أن يعرف أحد عن إبرام تلك الصفقة بمقابل مادي.

لعب سوتر مع بلاكبيرن، وضربوا موعدًا مع أولد إيتونيانز في نهائي البطولة موسم 1883-1884، لكن فريق النخبة علم بانتقال سوتر لفريقه بمقابل مادي، وهو الأمر المخالف للقوانين، ليجتمع أعضاء الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لمناقشة تلك القضية.

ويجب أن نذكر أن أعضاء الاتحاد الإنجليزي كانوا معظمهم من لاعبي فريق أولد إيتونينانز، بل أن رئيس الاتحاد كان حارس مرمى ذلك الفريق، فكان واضحًا ما القرار الذي كانوا ينوون اتخاذه، لكن أرثر كينيرد قائد أولد إيتونيانز رفض ذلك الأمر، وطالبهم بإقامة المباراة، وقد كان، ليفوز بلاكبيرن بهدفين لهدف، ويصبحوا أول فريق من طبقة العمال يتوجوا ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

المباراة لم يقتصر تغييرها فقط على ذلك، بل أنها كانت سببًا في السماح باحتراف اللاعبين بمقابل مادي بشكل رسمي عام 1885.. كانت تلك المباراة هي بداية لفوز الضعفاء وبداية لعالم الإحتراف في كرة القدم.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق