صحف السعودية: 2020 كان مرهقا للمالية العامة لدول العالم بسبب كورونا

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

 

سلطت الصحف السعودية الصادرة اليوم الأربعاء، على الآثار السالبة لجائحة كورونا، وانعكاس تداعيات الأزمة بدرجات متفاوتة على العديد من القطاعات الاقتصادية، حيث إن عام 2020 كان مرهقا للمالية العامة في دول العالم، مشيرة إلى أن دول مجموعة العشرين بقيادة السعودية بذلت جهدا ضخما في تحمل أعباء الجائحة.
فتحت عنوان (قوة الاقتصاد السعودي) أشارت صحيفة "البلاد" إلى أنه لم تنج دولة في العالم من الآثار السالبة لجائحة كورونا، ومنها أسواق النفط، التي واجهت، ولاتزال، ضغوطاً على الأسعار جراء تراجع الطلب المرهون

بمدى تعافي الاقتصاد العالمي، مضيفة أنه رغم تلك التحديات أكدت شركة (أرامكو) السعودية قوة موقفها المالي التي أظهرتها نتائج الربع الثالث من العالم الجاري 2020.
وفي شأن أخر، كتبت صحيفة "الرياض" تحت عنوان (الرؤية الحكيمة) أن الإرهاب لا يمثل تهديداً لأمن واستقرار المجتمعات فحسب، بل إنه بمثابة سرطان يفتك بالسلام والأمن العالمي.
وأكدت الصحيفة أن المملكة لم تتوانَ يوماً عن إدانة الإرهاب، بكافة صوره وأشكاله، ورفضها القاطع لكل مبررات الخطاب الإرهابي، التي تجافي كل الشرائع والمعتقدات والمبادئ الإنسانية، داعية في الآن ذاته إلى نبذ أي خطاب يشيع الكراهية، ويولد العنف والتطرف، وهو ما يمثل وصفة متكاملة لمواجهة هذه الآفة العالمية المدمرة، والحل الوحيد والموضوعي لإيقاف دائرة العنف المستمرة هذه.
واختتمت بأن السعودية نجحت في مواجهة الإرهاب، وقدمت النموذج الدولي الأنجع بلا مبالغة في تجفيف منابع التطرف، ومواجهته أمنياً وفكرياً، لا سيما إذا ما علمنا أن المملكة كانت في فترة من الفترات الهدف الأول للفكر الإرهابي، ومشروعات التطرف، ولذا حري بالمجتمع الدولي أن يتأمل التجربة السعودية، ويتمعن في الوصفة التي تقدمها المملكة للقضاء على بعبع الإرهاب وإشاعة خطاب السلام والتقارب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق