الإعصار جوني يقتل 16 شخصًا في الفلبين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

صرح مسئولون في الفلبين ،اليوم الإثنين، ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار جوني القوي الذي ضرب مناطق شرق البلاد مؤخرا مصحوبا برياح تصل سرعتها إلى 225 كيلومترا في الساعة إلى 16 قتيلا.
وأعلن مكتب الدفاع المدني  أن الضحايا الـ 16 قد لقوا مصرعهم في إقليمي "كاتاندوانيس" و"ألباي"، مشيرا إلى أنه لا يزال هناك 3 أشخاص في عداد المفقودين.
وتسبب الإعصار "جوني" في عزل إقليم "كاتاندوانيس" الذي يقطنه أكثر من 260 ألف شخص وغالبا ما تضربه عواصف المحيط

الهادئ، وذلك بعد أن انقطع التيار الكهربائي والاتصالات عنه.
و قال حاكم إقليم "كاتاندوانيس" جوزيف كوا ومسئولون آخرون إن ما لا يقل عن 5 أشخاص قد غرقوا فيما أصيب 4 آخرون جراء الإعصار الذي تسبب أيضا في إلحاق الضرر بحوالي 13 ألف منزل ومبنى.
وأضاف كوا أن العديد من سكان الإقليم قد فروا من منازلهم بحثا عن أماكن آمنة مع اقتراب وصول الإعصار أمس.
يشار إلى أن السلطات الفلبينية قد قامت بإجلاء قرابة مليون شخص من منازلهم ونقلهم إلى مراكز إيواء مؤقتة بالمدارس والمباني الحكومية للحفاظ على أرواحهم، كما أصدرت أوامر بإغلاق مطار مانيلا الرئيسي لمدة 24 ساعة ابتداء من أمس (الأحد) وحتى اليوم (الإثنين) ، فيما ألغت شركات الطيران عشرات الرحلات الدولية والمحلية وتم وضع قوات الجيش والشرطة الوطنية - إلى جانب خفر السواحل ورجال الإطفاء - في حالة تأهب قصوى.
يذكر أن "جوني" هو الإعصار الأقوى الذي يضرب الفلبين منذ إعصار "هايان" في نوفمبر 2013 وأدى إلى مصرع أكثر من 6300 شخص وتشريد 4 ملايين آخرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق