غلق باب التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية بالجزائر

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

أغلقت صناديق الاقتراع في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بالجزائر في تمام السابعة مساء بالتوقيت المحلي (الثامنة بتوقيت القاهرة)، ليبدأ فرز الأصوات، وكان الناخبون الجزائريون قد توجهوا صباح اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي أقرها البرلمان بغرفتيه (مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني).
وتوجه أكثر من 24 مليون ناخب جزائري إلى صناديق الاقتراع وسط إجراءات صحية استثنائية بسبب فيروس كورونا، تبعا لبروتوكول صحي أعد خصيصا للاستفتاء،وأجاب المشاركون في الاستفتاء، على سؤال حول ما إن كانوا يوافقون على ما تضمنه مشروع تعديل الدستور أم لا، ولهذا الغرض، خُصصت ورقة زرقاء للمصوّتين ب" لا"، وورقة بيضاء لمن يصوّتون ب "نعم" لتعديل الدستور.
وكان محمد شرفي رئيس السلطة المستقلة للانتخابات بالجزائر قد أعلن أن نسبة التصويت حتى الساعة 2 ظهرا في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلغت 13.03 %، بإجمالي 3 ملايين و700 ألف و912 ناخبا، وكانت عملية الاقتراع قد انطلقت في المكاتب المتنقلة، يوم الخميس الماضي في ولايات إيليزي وتندوف وتمنراست، لتمكين المسجلين من البدو الرحل من التصويت.
ويحظى الاستفتاء بتأمين شامل تنفيذا لتعليمات الفريق السعيد شنقريحة رئيس الأركان الذي

أصدر تعليماته باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالتأمين التام والشامل لمراكز ومكاتب الاستفتاء ، ويعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية تحقيقا لمطلب جديد للحراك الشعبي الذي شهدته البلاد العام الماضي، وأجبر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة في أبريل 2019 بعد 20 عاما قضاها في حكم البلاد.
كما يعد الاستفتاء تنفيذا لأول بند في الحملة الانتخابية للرئيس عبد المجيد تبون الذي تعهد بتعديل الدستور فور وصوله للحكم، وهو ما نفذه بالفعل،وشكل الرئيس تبون عقب توليه الرئاسة لجنة من الخبراء القانونيين تضم 17 عضوا برئاسة الخبير القانوني الدكتور أحمد لعرابة عكفت على مدار أكثر من شهرين على دراسة وإعداد التعديلات الدستورية المقترحة، وبالفعل سلم لعرابة مشروع التعديلات الدستورية للرئيس تبون في مارس الماضي، تمهيدا لطرحها للنقاش المجتمعي العام، إلا أن انتشار وباء فيروس كورونا أجل تلك الخطوة حتى شهر يونيو الماضي،
وجاء الإعلان عن الأول من نوفمبر موعدا للاستفتاء ليحمل رمزية وطنية إذ أنه اليوم الذي يحتفل فيه الجزائريون بذكرى اندلاع الثورة التحريرية في الأول من نوفمبر 1954.
وتتضمن التعديلات الدستورية المقترحة، استحداث عدد من النصوص والمواد غير المسبوقة في التاريخ السياسي الجزائري منها توسيع صلاحيات رئيس الحكومة على حساب صلاحيات الرئيس بدلا من اعتماد منصب الوزير الأول كمنسق شكلي للفريق الوزاري.
وتضمنت التعديلات كذلك إمكانية مشاركة الجيش الجزائري في مهام خارج الحدود لحفظ السلام تحت مظلة الأمم المتحدة أو الاتحاد الأفريقي، شريطة موافقة البرلمان الجزائري،كما نصت التعديلات الدستورية المقترحة على قصر فترة الرئاسة على مدتين فقط، وكذلك عضوية البرلمان، مع إلغاء حق الرئيس في التشريع بأوامر خلال العطل البرلمانية.
واستحدثت التعديلات المقترحة، تأسيس محكمة دستورية تحل محل المجلس الدستوري مع منحها حق الرقابة على القرارات المتخذة أثناء الحالة الاستثنائية، وتكريس اختصاصها بالنظر في مختلف الخلافات التي قد تحدث بين السلطات الدستورية بعد إخطار الجهات المختصة.
كما تم النص على إبعاد وزير العدل والنائب العام لدى المحكمة العليا عن تشكيل المجلس الأعلى للقضاء، مع رفع عدد القضاة المنتخبين داخله،وتضمنت التعديلات إدراج الحراك الشعبي ضمن ديباجة الدستور، مع حظر خطاب الكراهية والتمييز، وإدراج اللغة "الأمازيغية" ضمن الأحكام التي لا تخضع للتعديل الدستوري.
وقوبلت مسودة التعديلات الدستورية بتفاعل كبير من الأحزاب الجزائرية التي أدلت كل منها بمقترحاتها وأرسلتها للرئاسة التي وعدت بدراسة كل تلك المقترحات قبل الاستفتاء الشعبي، كما أعلن عدد كبير من الأحزاب السياسية دعمه للتعديلات الدستورية ودعت الأحزاب أنصارها للتصويت بالموافقة على التعديلات خلال استفتاء اليوم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق