ظهور جديد لطاعون الدواجن في ألمانيا.. والحكومة تدعو إلى تكثيف المراقبة على المزارع .. تفاصيل

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

بينما يتفاقم الوضع في ألمانيا حيث تجاوز عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد العشرة آلاف حالة في 24 ساعة، وفق بيانات رسمية نشرت بالأمس، وإعلان رئيس معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أنّ ألمانيا تواجه ارتفاعا خطيرا للغاية في عدد الإصابات داعيا إلى احترام قواعد التباعد الاجتماعي لاحتواء انتشار المرض، وقال إن الوضع العام أصبح خطيرا جدا.

ألمانيا.. تسجيل أكثر من 19 ألف إصابة بكورونا

ظهر مرض جديد في البلاد و أكدت السلطات الألمانية، علي وجود حالات إصابة بأنفلونزا الطيور في ولايات مكلنبورج-فوربومرن وشليسفيج-هولشتاين وهامبورج ودعت إلى تكثيف المراقبة على مزارع الدواجن حسبما ذكرت وزارة الزراعة في بيان لها، وفق ما أوردت شبكة بلومبرج الأمريكية.

وصنف معهد الأبحاث الفيدرالي لصحة الحيوان في أكتوبر خطر الإصابة بأنفلونزا الطيور في ألمانيا على أنه مرتفع بالنظر إلى أن الطيور البرية تنقل الإنفلونزا عبر الحدود.

 

وقالت الوزارة إنه تم حتى الآن اكتشاف حالات فردية فقط من الفيروس، وهو ما يشير إلى ظهور جديد لطاعون الدواجن، وذكرت الوزارة أنه تم تسجيل حالات إصابة فردية فقط بالفيروس حتى الآن، وفقا لما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء.

 

كما أعلنت السلطات إنه قد ثبت

أن المرض انتشر من بطة برية في هامبورج ، وصقر في ولاية مكلنبورج-فوربومرن، وطيور برية مختلفة في شليسفيج هولشتاين.

وتأتي التحذيرات بينما سجل عدد قياسي من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد بلغ 11287 خلال 24 ساعة، في ارتفاع واضح لهذا العدد بقرابة 3700 حالة إضافية مقارنة باليوم السابق. ويتجاوز هذا الرقم العدد القياسي المسجّل يوم الجمعة الماضي (7830).

وبدأ  سريان الإغلاق الخفيف الذي سيستمر حتى نهاية الشهر، في محاولة من السلطات للحد من تفشي الوباء، بما يشمل إغلاق كافة المرافق الترفيهية والمطاعم والمقاهي والصالات الرياضية، وفرض قيود إضافية على الاتصالات الحضورية (التباعد الاجتماعي) بين الناس.

 

وحذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن بلادها على وشك فقدان السيطرة على معركتها ضد فيروس كورونا المستجد، بحسب ما نقلته عنها تقارير إعلامية خلال اجتماع مع عدد من أعضاء حزبها الديمقراطي المسيحي.
 وأفادت صحيفة "الجارديان" البريطانية في نسختها الإلكترونية بأنه خلال الاجتماع الداخلي لحزب ميركل "الاتحاد الديمقراطي

المسيحي"، والذي سرب المشاركون تفاصيله إلى وسائل الإعلام، حذرت المستشارة الألمانية من "أشهر قادمة صعبة للغاية"، وقالت إن "كل يوم مهم" فيما يتعلق بالتعامل مع انتشار الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19". 
 ومن المقرر أن تعقد ميركل يوم الجمعة اجتماعا مع زعماء الولايات الألمانية الـ 16، حيث من المتوقع أن يتفقوا على قيود وطنية أكثر صرامة من تلك الموجودة حاليا، بحسب الصحيفة.
 واستخدمت ميركل رسالتها الأسبوعية المسجلة في عطلة نهاية الأسبوع لتجديد إصرارها على أن الناس ليسوا عاجزين عن السيطرة على الفيروس، ولمناشدتهم "تقليل الاختلاط".
 وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الصحة الألماني، ينس شبان، الذي يخضع للحجر الصحي بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا الأسبوع الماضي، دعا أيضا الجمهور في رسالة مسجلة إلى التوقف عن تصديق أولئك الذين يحاولون التقليل من خطورة الفيروس، مضيفًا أن النظام الصحي في ألمانيا يواجه خطر تجاوز طاقته الاستيعابية إذا لم تتم السيطرة على أعداد الحالات الجديدة. 
وفي تلك الأثناء، قالت السلطات في العاصمة برلين، التي تعتبر بالفعل إحدى بؤر فيروس كورونا في البلاد منذ عدة أسابيع، إنها ستتوقف عن تتبع وتعقب المصابين بفيروس كورونا بسبب نقص الموارد، وستعتمد بدلاً من ذلك على قيام المصابين بتحمل مسؤولية أنفسهم والخضوع للعزل المنزلي ومبادرتهم بالاتصال بالأشخاص الذين خالطوهم.
 وستحول سلطات برلين تركيزها إلى الفئات المعرضة للخطر، بما في ذلك الطاقم الطبي والمرضى في المستشفيات ودور الرعاية وكذلك الأشخاص الذين لا مأوى لهم.
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق