الإندبندنت: عشرات الآلاف من العاملين بهيئة خدمات الصحة البريطانية مرضى بفيروس كورونا

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

كشفت بيانات بريطانية جديدة عن مرض عشرات الآلاف من موظفي هيئة خدمات الصحة البريطانية أو وضعهم في عزل ذاتي بسبب فيروس كورونا ، وذلك في وقت تزداد فيه الموجة الثانية من الإصابات بكوفيد-19.


ووفقا للبيانات التي نقلتها صحيفة الإندبندنت البريطانية في موقعها على الإنترنت اليوم /الأحد/ فإنه في بعض أجزاء شمال إنجلترا ترتبط أكثر من 40 في المائة - وفي بعض الحالات ما يقرب من 50 في المائة - من جميع حالات غياب الموظفين عن العمل بفيروس كورونا، مما يلقي بمزيد من الضغوط على المستشفيات التي تعاني بالفعل من ضغط كبير في محاولة للتعامل

مع زيادة عدد مرضى الفيروس.


وأثارت هذه المشكلة بدورها المزيد من الدعوات لإجراء اختبارات أوسع نطاقا للعاملين في هيئة خدمات الصحة البريطانية من مديري المستشفيات ووحدات التمريض الذين حذروا من وجود مخاطر على السلامة بسبب نقص الموظفين في الأجنحة الطبية.
وفي جميع أنحاء إنجلترا ، تغيب أكثر من 76 ألفا و200 من موظفي الهيئة عن العمل يوم الجمعة - أي ما يعادل أكثر من 6 في المائة من إجمالي القوى العاملة - وشمل ذلك 25 ألفا و293 ممرضًا

و 3575 طبيبًا.
كما أن أكثر من ثلث العدد الإجمالي يوم الجمعة 27 ألفا و136 ، كانوا خارج العمل لأنهم إما أصيبوا بفيروس كورونا أو أجبروا على عزل أنفسهم.
وفي بعض المستشفيات ، أدي النقص في الموظفين في مجالات تشمل العناية المركزة والجراحة إلى عدم توفر القوة العاملة لرعاية المرضى.. كما يتم إبعاد بعض الموظفين - مثل أولئك الذين ينتمون إلى مجموعات تعد معرضة للخطر أو يعانون من حالات طبية - عن مرضى فيروس كورونا ، مما يزيد من الضغط على الموظفين الآخرين.
من جانبها قالت أليسون ليري، أستاذة الرعاية الصحية في جامعة لندن ساوث بانك لصحيفة الإندبندنت إن البيانات لم تكن مفاجئة .. وأضافت: "بدون قوة عاملة ماهرة لا توجد رعاية صحية آمنة .. هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة ".
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق