فرنسا: ليس من الضروري تغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الإرهاب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

أكد وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، في تصريح، اليوم الجمعة، أنه ليس من الضروري تغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الهجمات الإرهابية، مشيرًا إلى أن فرنسا قد تشهد مزيدا من الهجمات خلال الفترة القادمة، وفقًا لروسيا اليوم.

 

وقال إن بلاده "في حرب في مواجهة عدو خارجي وداخلي، وفي مواجهة الأديولوجية الإسلاموية ... فرنسا باتت هدفا في

العالم".

 

كما انتقد تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأخيرة قائلا إنها تجاوزت الحدود.

 

ويأتي ذلك في ظل هجوم الطعن في كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية صباح أمس، الخميس، والذي أودى بأرواح 3 أشخاص على الأقل، وكان منفذ الهجوم يصرخ أيضا شعارات إسلامية.

 

وتأتي هذه التطورات في ظل جريمة قتل مدرس التاريخ صامويل باتي على يد تلميذ مسلم في وقت سابق من الشهر الجاري، بعد أن عرض المدرس رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال درس حول حرية التعبير.

ورأت الحكومة الفرنسية وجزء كبير من مواطني البلاد في هذه الجريمة اعتداء على حرية التعبير، فيما أعرب الرئيس إيمانويل ماكرون عن تأييده للرسوم الكاريكاتورية وتعهد باتخاذ إجراءات في سبيل محاربة ما وصفه "الإنفصالية الإسلامية" في بلده.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق