بالقانون.. فرنسا تكافح النزعات الانفصالية الإسلامية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

تكافح فرنسا النزعات "الانفصالية" في البلاد، وعلى رأسها ما يُصطلح عليه بـ"الانفصالية الإسلامية"، بعد طرح الرئيس الفرنسي، اليوم الجمعة، مشروع قانون جديد بشأن النزاعات، وفقًا لما نشره موقع روسيا اليوم.

 

وتردد الأوساط المدافعة عن مشروع الرئيس بأن الغاية من التشريع الجديد هي "حماية قيم الجمهورية" ومحاربة الذين يريدون الانفصال عن قيم البلاد وفرض قيمهم، ومكافحة النزعات العنصرية. وبالتالي، فإن القانون الجديد يهدف إلى إعادة ضبط التصرفات بما ينسجم ومبدأ العلمانية في البلاد حتى لا يفرض أحد قوانينه على فرنسا، على حد قولهم.

 

يثير هذا المشروع، الذي سيُعرض على مجلس الحكومة نهاية العام الجاري، وعلى البرلمان للتصويت في فبراير المقبل، الكثير من الجدل والمخاوف في أوساط مسلمي فرنسا الذين يخشون أن يكونوا المستهدفين من التشريع الجديد. لذلك،

في يوم 18 من شهر سبتمبر الماضي، زار وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، جامع باريس الكبير والتقى بعدد من مسؤولي الجالية الإسلامية في البلاد، ووعدهم بتوخي الحوار والتشاور بشأن قانون مكافحة "النزعات الانفصالية".

 

يُنتظر أن يتشكل مشروع القانون الجديد من 4 محاور رئيسية هي: التذكير بالمبادئ الكبرى للعلمانية، والكرامة الإنسانية المرتبطة بالحقوق كالمساواة بين الرجال والنساء، والتعليم وما يتعلق بمكافحة المدارس غير النظامية، ودفع الإسلام في فرنسا إلى الالتزام بقانون سنة 1905 حول العلمانية.

 

وكان وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، الذي قال إن اسمه العربي هو موسى وإن جده مهاجر مسلم ، قد استبق الإعلان عن مضمون مشروع

القانون بالطمأنة عبر القناة الإذاعية "فرانس إنتر" مؤخرا، بأن التشريع الجديد يهدف إلى محاربة "أعداء فرنسا من الإرهابيين".

 

وأضاف أن المستهدفين هم كل الذين يهددون "...النموذج الفرنسي لحرية التعبير، وطريقة عيشنا، والطريقة التي نعلّم بها أطفالنا...". وأضاف أنه "لا يوجد تعارض بين أن تكون مسلما ومواطنا فرنسيا"، لكنه ألح قبل أشهر في مجلس الشيوخ على أن "الإسلام السياسي عدو قاتل بالنسبة للجمهورية".

 

من جهته، سبق للرئيس إيمانويل ماكرون، التشديد على أنه "لن يكون هناك أي مكان في فرنسا للذين يحاولون فرض قانونهم الخاص" باسم الدين.

 

وقال قصر الإليزيه في توضيح له بشأن التشريع الجديد، إن "أحد أهداف هذا النص هو مكافحة الذين يُحرفون وجهة الدين للتشكيك في قيم الجمهورية".

 

يأتي مشروع قانون مكافحة "النزعات الانفصالية" قبل 18 شهرا من الانتخابات الرئاسية في فرنسا، التي يعتقد مراقبون بأنها محط اهتمام الرئيس ماكرون الذي يريد أن يبدو حريصا على استقطاب أصوات اليمين واليمين المتطرف من دعاة حماية الهوية الفرنسية والسيادة الثقافية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق