حقوق الإنسان بالأمم المتحدة تدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة وضع المهاجرين غير الشرعيين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

طالبت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الوضع المزري للمهاجرين الذين يحاولون عبور وسط البحر الأبيض المتوسط بحثا عن الأمان فى أوروبا ومعالجة الظروف المروعة التى يواجهونها في ليبيا وفي البحر المتوسط وفى كثير من الأحيان أيضا عند استقبالهم فى أوروبا .


وذكر تقرير للمفوضية الأممية، أنها ارسلت فريقا في الأسبوع الماضي لرصد حالة المهاجرين العابرين عبر ليبيا لتسليط الضوء على دائرة العنف التي يواجهها

هؤلاء المهاجرون.


وأوضح التقرير إن الاشخاص الذين واجهوا أهوالا لايمكن تصورها في ليبيا تركوا للانجراف في البحر لأيام كما تم اعتراض قواربهم بشكل خطير واعيدوا ليعانوا بشكل تعسفي الاحتجاز والتعذيب وغيره من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأنسان في ليبيا مشددا على ان ليبيا لايمكن اعتبارها ميناء امنا للمهاجرين.


وذكرت المفوضية ان الفريق قام بمهمة لمدة اسبوع إلى مالطا

فى الفترة من 21 الى 26 سبتمبر حيث تحدث الى المسؤولين الحكوميين وشركاء الأمم المتحدة وقادة مجتمعات المهاجرين ومنظمات المجتمع المدنى و 76 مهاجرا من 25 جنسية مختلفة مؤكدة على ان المهاجرين يقومون برحلاتهم المحفوفة بالمخاطر لعبور البحر المتوسط عدة مرات فى كثير من الأحيان بسبب عدم وجود قنوات هجرة آمنة ومنتظمة .


وأشار الفريق إلى أن المهاجرين وصفوا العنف المستمر وانعدام الأمن الذى واجهوه فى ليبيا بما فى ذلك الاحتجاز التعسفي والتعذيب والاتجار والعنف الجنسي والعمل القسرى والبيع وغيرها من الانتهاكات والتجاوزات الجسيمة لحقوق الانسان .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق