الآثاريين العرب يصدر وثائقيًا عن دير سانت كاترين احتفالًا بأعياد الميلاد

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة
أصدر الاتحاد العام للآثاريين العرب فيلمًا وثائقيًا تحت عنوان "دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية –معالم جدران الدير" وذلك فى إطار احتفال مصر والعالم بعيد الميلاد المجيد 7 يناير.

 وقال الدكتور محمد الكحلاوى رئيس الاتحاد العام للآثاريين العرب إن الفيلم يأتي في إطار خطة الدولة وتوجيهات القيادة السياسية لتطوير منطقة سانت كاترين كمشروع التجلى الأعظم

وأيضًا كمساهمة في الدور الذى تقوم به الدولة من اكتشافات كبرى أذهلت العالم وافتتاحات لمتاحف ومواقع أثرية جديدة

وكذلك في إطار خطة الدولة لتنمية مسار العائلة المقدسة كطريق للحج في مصر والترويج لكل آثار مصر وتنمية وتنشيط السياحة الروحية والثقافية

حيث يقدم الاتحاد العام للآثاريين العرب سلسلة أفلام وثائقية بمعلومات موثقة علميًا من أهل التخصص عن تاريخ وعمارة وفنون أشهر أديرة العالم، دير سانت كاترين القيمة العالمية وملتقى الأديان  والحضارات نهديها لكل شعب مصر والشعوب المحبة للسلام والتعايش الحضاري.

وصرح خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير المكتب الإعلامى للاتحاد العام للآثاريين العرب بأن المكتب بصدد إعداد مجموعة من الأفلام الوثائقية تحت عنوان "دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية" تتضمن تاريخ دير سانت كاترين المسجل كأثر من آثار مصر فى العصر البيزنطى الخاص بطائفة الروم الأرثوذكس عام 1993 والمسجل ضمن قائمة التراث العالمى (يونسكو) عام 2002

ويأتي الفيلم باعتبار الدير أحد أهم الأديرة على مستوى العالم والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التلاقى بين الأديان والذى يجمع رموز الأديان في بقعة واحدة حيث شجرة العليقة الملتهبة الذي ناجى عندها نبي الله موسى ربه

ودير سانت كاترين والجامع الفاطمى داخل  الدير بل أن عمارة الدير وفنونه ومخطوطاته تؤكد هذا التلاقى حيث أضيفت للدير عدة إضافات معمارية في العصر الإسلامي وحافظ المسلمون على أيقونات الدير وهى من أقدم وأجمل أيقونات العالم وهناك أيقونات رسمت وجلبت إلى الدير في العصر الإسلامي كما تضم مكتبة الدير التوراة اليونانية الشهيرة "كودكس سيناتيكوس" والإنجيل السريانى "البالمبسست" والعهدة النبوية
 
ويشير الدكتور ريحان إلى أن الفيلم الأول الذى أصدره المركز ويعرض حاليًا على يوتيوب يشمل تفاصيل جدران الدير والتي تعرض لأول مرة بالتفاصيل والمادة العلمية الموثقة وتفاصيل المسقط الأفقى للدير متضمنًا منشئاته الداخلية التي تشمل كنيسة التجلى والجامع الفاطمى والوادى المقدس الذى يشمل شجرة العليقة الملتهبة وبئر موسى ومتحف الدير علاوة على مكتبة الدير وقاعة الطعام القديمة وقاعة الاستقبالات الرسمية التي استقبل فيها الرئيس السادات حين زيارته للدير بعد استرداد سيناء وكنائس الدير ومناطق الخدمات

ويوضح الدكتور ريحان أن الفيلم يعرض لمعالم الجدار الشمالى الغربى للدير والذى يشمل ثلاث بوابات هامة للدير منها البوابة القديمة من القرن السادس الميلادى والبوابة الحالية التي فتحت في القرن 19م والمخصصة للزيارات الرسمية حاليًا وبوابة المطران وهى مغلقة حاليًا

وكذلك معالم الجدار الشمالى الشرقى والذى يضم أشهر أبراج الدير وهو برج القديس جورج الذى يتضمن باب الحجاج القديم والمخصص لدخول زوار الدير حاليًا بعد أعمال التطوير وونش الدير القديم وكنيسة القديس جورج وقاعة أيقونات وذخائر الدير القديمة والتي حولت إلى متحف الدير عام 2001 وكذلك الجدار الجنوب الشرقى ويقع خلفه موقع الصعود إلى جبل موسى والجدار الجنوبى الغربى الأكثر حفظًا

ومن الجدير بالذكر أن الفيلم القادم الذى سيصدره المكتب الإعلامى للاتحاد العام للآثاريين العرب يتضمن معالم كنيسة التجلى والجامع الذى  بنى في عهد الخليفة الفاطمى الآمر بأحكام الله 500هـ، 1106م

والمادة العلمية للفيلم من إعداد خبير الآثار الدكتور عبدالرحيم ريحان وتنفيذ وإخراج محمد ضياء الدين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق