أسعار فلكية لعلاج "كورونا" في المستشفيات الخاصة.. وشبكة لاصطياد المرضى بـ"قصر العيني"

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

موجة جديدة من فيروس كورونا يواجهها المواطنون ويواجهون معها تجار الأزمة من أصحاب بيزنس العزل بالمستشفيات الخاصة، التي قرر أصحابها عدم الالتزام بتسعيرة وزارة الصحة في الموجة الأولى من الوباء، بوضع سقف لتكلفة العلاج لا يتجاوز 10 آلاف جنيه لليلة الواحده، رافضين تطبيقها، لنسمع عن أرقام فلكية تحت اسم تقديم خدمات العزل والرعاية لمرضى كوفيد 19.

بدوره قام "الفجر" برصد تسعيرة علاج الموجة الثانية من كورونا بالمستشفيات الخاصة، التي وجدناها مبالغًا فيها وغير مسبوقة، إضافة إلى تعليق أحد مسؤولي غرفة مقدمي خدمة الرعاية الصحية، الذي كرر تهديده بالإنسحاب من تقديم الخدمة حال تمسك الحكومة مرة أخرى بتسعيرتها، ما ينذر بتكرار الأزمة بين الغرفة ووزارة الصحة مرة أخرى خلال الفترة القادمة، خاصة مع تزايد أعداد الإصابة، وتكدس مستشفيات العزل مرة أخرى بالمصابين.

 

من 15 لـ 20 ألف جنيه تكلفة علاج مريض الكورونا بمستشفيات الخمس نجوم 

في مستشفى "س.ا" تواصلنا مع أحد موظفي قسم الحسابات، ليوضح أنه يتم حساب تكلفة علاج مريض كورونا لليلة الواحدة بمبلغ 15 ألف جنيه، شامل سعر إجراء المسحة، دون حساب جهاز التنفس الصناعي الذي يتكلف وحده 1630 جنيه لليلة، على أن يدفع مبلغ 45 ألف جنيه تحت الحساب قبل دخول الحالة إلى العزل، والمبلغ قابل للزيادة حال احتياج الحالة الصحية للمريض لأدوية تتعلق بأمراض أخرى.

أما في مستشفى "م.ا"، فيوضح أحد مسؤولي الاستقبال بالمستشفى أنه في حال التأكد من إصابة المريض بفيروس كورونا، يتم عزله بعد دفع مقدم مائة ألف جنيه، على أن يحساب بـ 20 ألف مقابل العزل الليلة الواحده، على أن تزداد تلك التكلفة بحسب احتياجات المريض من مستلزمات طبية وأدوية وفحوصات.

وبتوجهنا إلى مستشفى "ا" في منطقة أرض اللواء بمحافظة الجيزة، دخلنا من بوابة الطوارىء التي وصلنا منها إلى قسم الاستقبال، ليوجهنا الموظف هناك إلى قسم الحسابات، الذي وجدنا فيه ثلاث من الموظفين، طلبنا منهم تفاصيل تكلفة علاج مريض كورونا بالمستشفى، فبحسب موظفي الحسابات أنه يحسب اليوم الأول بسعر 15 ألف جنيه، شاملة إجراء المسحة، و12 ألف عن كل يوم إقامة للمريض بعد التأكد من إصابته ووضعه في غرفة للعزل, فتشمل تلك التكلفة جميع الخدمات من إشراف وتحاليل وأدوية، ليضاف لها مبالغ أخرى حال شكوى المريض من أعراض مرضية أخرى بخلاف كورونا، ويشترط المستشفى قبل خروج المريض خصم 20% خدمة من قيمة مبلغ أيام الإقامة فيها.

المتاجرة بتزايد الحالات.. مستشفى تعزل أكثر من مريض كورونا في غرفة واحده

"أقل سعر عزل هتلاقيه معانا" شعار ترفعه مستشفى "ر" التخصصي بالأميرية، والمتخصصة في تقديم خدمة الرعاية المركزة، حيث توفر أسرة للرعاية المركزة وغرف لعزل مرضى كوفيد، مقابل مبلغ سبعة آلاف جنيه لتأمين دخول المريض، وآخر يتراوح بين خمسة وستة آلاف جنيه يوميًا.

ويوضح "كريم" موظف الاستقبال بالمستشفى، أن تلك المبالغ تشمل الإقامة والتمريض والإشراف الطبي وأدوية البروتوكول العلاجي، أما عن الأشعة المقطعية فسعرها يصل إلى 1300 جنيه، بينما سعر استخدام أنبوب الأكسجين 300 جنيه، والتنفس الصناعي 500 لليلة الواحدة.

أما عن سعر إجراء المسحة، فيقول الموظف إن سعرها يتغير كل يوم عن الآخر، مدعيًا أن ذلك السعر تحدده وزارة الصحة، فيقول: "المسحة بنعملها بألفين جنيه ممكن تبقى أكتر أو أقل ده بتحدده وزارة الصحة، كلمت ناس في وزارة الصحة أعرف السعر بيقولوا إنه غير ثابت في أيام بيوصل 2300 هي بروتوكول حسب الوزارة محدش يلعب فيه". 

ونصحني هذا الموظف بعدم إجراء المسحة لأنها لا تحسم الإصابة من عدمها، وإجراء أشعة مقطعية بدلًا منها التي بدورها تظهر حالة الرئة، وأن المسحة قد تكون نتيجتها إيجابية والحالة غير مصابة بكورونا.

وحول إجراءات العزل بالمستشفى، يوضح موظف الاستقبال، أنه يتوفر فيها طبيب نائب رعاية متواجد الأربعة وعشرين ساعة مع الحالة، وإذا احتاجت لطبيب استشاري أي تخصص يتم توفيره حسب احتياج الحالة .

العزل بالمستشفى لم يكن حالة واحده في كل غرفة، فيقول الموظف إن غرفة العزل أو الرعاية قد يكون فيها أكثر من مريض، مشيرًا إلى أن المستشفى فيها قسم رعاية مركزة ملحق به غرفتين عزل وغرف خارجية للعزل.

ويستكمل بأن المستشفى توفر للحالات ثلاث وجبات صحية لتنشيط مناعة المرضى، كما أنها توفر شاشات تلفزيون إذا أقر الطبيب أن الحالة مسموح لها بذلك.

شبكة لاصطياد مرضى كورونا لحساب المستشفيات الخاصة بـ"قصر العيني"

أحمد- عامل بمستشفى قصر العيني، واحد ضمن شبكة من العاملين الذين يستغلون تواجدهم بالمستشفى المكتظ بالمرضى، ليخلقوا شبكة من السماسرة الذين يتاجرون بحالات هؤلاء المرضى لحساب المستشفيات الخاصة، سألته عن مكان يوفر عزل ورعاية لحالة مصابة بكورونا، ليعطيني رقم هاتفه على أن أتواصل معه خلال ساعة يستطيع خلالها توفير مكان.

علمت من أحمد أن تلك الشبكة لديها جروب على تطبيق التواصل "واتس آب" يتواصلون خلاله مع بعضهم البعض والمستشفيات لإرسال تفاصيل الحالات والأماكن المتوفرة، وأنه أرسل على هذا الجروب ووجد أن هناك ثلاث مستشفيات يتاح خلالهم توفير أماكن عزل ورعاية لمرضى كورونا، بالوراق والمهندسين ومدينة نصر.

يقول أحمد: حالات كورونا رعايتها غالية شوية في المستشفيات، وأنا هوديكي مكان كويس ماديًا"، مشيرًا إلى أنه يوفر المكان بحسب المنطقة التي تتواجد فيها الحالة، متابعًا: "هوفرلك مستشفى في أقرب مكان ليكي".

سعر الليلة الواحدة بغرفة العزل أو الرعاية سيتراوح بين خمسة إلى ستة آلاف جنيه، شاملة العلاج وجهاز التنفس الصناعي حال احتياجه، بحسب ما أوضح أحمد، على أن يتم دفع مبلغ تأمين عشرين ألف جنيه، قائلًا في حماس شديد "السعر من الآخر" وأن هناك مستشفيات يصل أسعار العلاج فيها إلى 70 ألف جنيه.

وتابع: "أنا شغال في قصر العيني، عارف شغل المستشفيات الخاصة كلها وبيتم تفنيد كل احتياجات الحالة لسحب رجل الزبون اللي في الآخر يلاقي نفسه هيدفع عشرات آلاف الجنيهات"، مستطردًا: "الناس بتتغفل من المستشفيات" لوجود أماكن أسعارها مبالغ فيها في ظل عدم احتياج الحالات لتلك المصاريف، في ظل وجود أماكن أسعارها منخفضة.

عزل فندقي بأقرب مكان .. وتوفير شاشات تلفزيون و"واي فاي" للمرضى 

وحول إجراءات العزل، فأوضح أن طبيعة الحالة ما إذا كانت متدهورة أو عادية، هي التي ستحدد تلك الإجراءات، مشيرًا إلى أن فترة العزل تبدأ من خمسة أيام فأكثر، على أن تقدم لها أدوية بروتوكول كورونا الخاصة بها، ووضع أجهزة تنفس صناعي حال احتياجها.

الإقامة فندقية، هكذا أكد أحمد، الذي قال إن المستشفى توفر وجبات طعام فطار وغداء وعشاء، إضافة إلى توفير شاشة تلفزيون للحالة إذا كانت غير حرجة، مشيرًا إلى أن بعض المستشفيات لديها سيستم يسمح بتوفير الـ"واي فاي" للحالات، كما يتاح زيارة شخص يوميًا بارتدائه ملابس دخول العزل الخاصة بالأطباء ليسمح له زيارة المريض.

واختتم أحمد معي بالاتفاق على إعطائه اسم الحالة حتى يتثنى له حجز مكان لها بمستشفى "م.س" في منطقة المهندسين، وأبلغته اسم وهمي، وقام بأعطائي رقم هاتف واسم أحد الأطباء بالمستشفى لأتواصل معه عند وصولي وأقول أن الحالة من طرفه، فيبدو أن الاتفاق بينه وهذا الطبيب على توصيل الحالات المستشفى بمقابل. 

مستشفى بالمهندسين تقبل حالات مرضى كورونا من سمسار قصر العيني فقط!

توجهنا إلى المستشفى الموجودة في شارع سوريا بمنطقة المهندسين، وجدنا مبنى يشبه المباني السكنية من الخارج لولا وجود لافتة باسم المستشفى، كان يجلس أسفلها شاب صغير ورجل آخر كبير بالسن يبدو أنه يعمل بالمستشفى منذ سنوات، فور وصول البوابة للدخول لابد أن يسألوا عن سبب الحضورللمستشفى فلا يمكن لأحد أن يمر من تلك البوابة التي تشبه الثكنة بسهولة، وحينما قولت أني أبحث عن مكان لعلاج حالة كورونا، طلب مني الرجل الانتظار حتى  يقوم بالاتصال بقسم الاستقبال، بعد أرتبك وقال لي أن المستشفى لا تقبل تلك الحالات، ليجري الاتصال ويؤكد بعده ما قاله.

استعجبت حديث الرجل فهناك اتفاق لتوجه الحالة لتلك المستشفى، لأتصل بالطبيب "محمد.ع" الذي منحني رقمه عامل قصر العيني، وأقول له أني من طرفه ولدي حالة مصابة بكورونا، لأجد ترحيب من ذلك الطبيب باستقبال الحالة، حيث بادر بالحديث حول التفاصيل الصحية لها وعمرها السني، وطلبت منه التوجه له.

أسانسير خارجي يفصله عن البوابة الخارجية للمستشفى  ثلاث درجات من السلم، لا يوجد حركة لأي أطباء بالمستشفى، توجهت للطبيب بعد أن أمر عامل الأمن أن يسمح لي بالصعود له بقسم الطوارىء، وبعد أن وصلت للطبيب سألته عن سبب إنكار استقبال المستشفى لحالات كورونا قال: "لا مبناخدش حالة جايا تسأل من الشارع لازم تكون محولة من حد نكون عارفينه"، فعلى ما يبدو أن المستشفى تتعامل مع حالات كورونا بسرية.

اتفق معي الطبيب على ذات التفاصيل التي شرحها لي عامل قصر العيني، فيما يخص سعر إقامة الحالة بالمستشفى وتوفير غرفة عزل لها، لكنه رفض معاينة تلك الغرفة، تخوفًا من العدوى وتعقيم المكان، مؤكدًا أنه من الضروري أن تأتي الحالة في أسرع وقت لتلقي بروتوكول العلاج ووضعها بالرعاية قبل أن تتدهور صحتها، ليطلب مني الذهاب بسرعة والحضور بها أو إخباره إلغاء الحجز حال ذلك لأن هناك مكان واحد فقط لها بالمستشفى. 

وفي مطلع يونيو الماضي، كانت وزارة الصحة أعلنت تكاليف علاج فيروس كورونا بالغرف الداخلية والعناية المركزة بالمستشفيات الخاصة، كإجراء للتصدي لحالة المغالاة التي انتشرت بين تلك المستشفيات، واستغلال تزايد أعداد الإصابة وعدم توافر أماكن للعزل، حيث حددت تكلفة علاج المريض في غرفة عزل داخلي 1500-3000 جنيه لليوم الواحد، وتكلفة المريض في العناية المركزة 7500 – 10000 جنيه بجهاز تنفس صناعي، وبدون جهاز تنفس صناعي تتراوح بين 5-7 آلاف جنيه لليوم الواحد، وهو ما اعترضت عليه غرفة الرعاية الصحية ورفضت تنفيذه آنذاك، ولم يتوصل الطرفان إلى حل، لتستمر المستشفيات في المغالاة على المواطنين دون رقابة حقيقية من المسؤولين .

غرفة الرعاية الصحية: يجب الوصول لسعر عادل

في هذا الصدد توقع الدكتور خالد سمير- عضو مجلس إدارة غرفة مقدمي الرعاية الصحية باتحاد الصناعات، تكرار أزمة تسعيرة علاج كورونا في المستشفيات الخاصة مع الموجة الثانية للوباء، في ظل عدم الاتفاق على خطة بسعر محدد وعادل، متوقعًا استمرار الوضع الفوضوي ما سيؤدي إلى كارثة، فيقول: "يبقى الحال على ما هو عليه.. إلا إذا عُقد اجتماع بين الجهات المعنية من الحكومة ومسؤولي تقديم الخدمات الطبية للوصول إلى سعر عادل والإعلان عنه".

وأوضح سمير لـ"الفجر"، أن هناك خلل في وضع التسعيرة الحقيقية للخدمات الطبية المقدمة، خاصة المتعلقة بحالات كورونا، مشيرًا إلى أن في أي دولة مؤسسات تقديم الخدمة الصحية العامة هي صانعة السوق وهي التي تحدد أسعار التكلفة الحقيقية وليست الحكومة، خاصة وأن تكلفتها أعلى كثيرًا عن القطاع الصحي العام.

وحول عدم تحديد سقف لأسعار علاج كورونا بالمستشفيات الخاصة، فيرجع ذلك إلى أنه عرض وطلب في ظل ارتفاع أعداد حالات الإصابة والوفاة، وعدم توافر أعداد أسرة تكفي، واستطاعة الدولة لتوفير الأسرة المطلوبة، مشيرًا إلى أنه لا يوجد تعاقد مع المستشفيات الخاصة يلزمها بسعر محدد أو توفير هذه الأسرة للمشرتكين بالتأمين الصحي الشامل.

غرفة الرعاية الصحية: 6000 آلاف جنيه بالليلة هي التكلفة الحقيقية لعلاج كورونا 

أما عن التكلفة الحقيقية لعلاج كورونا بالمستشفيات الخاصة، فيرى سمير، أنها تتراوح بين خمسة إلى ستة آلاف جنيه بالليلة الواحده، للرعاية فقط دون تكاليف العلاج، مشيرًا إلى أن هذا السعر قد يزيد 20% في "موسم الكورونا"، مؤكدًا أنه لعدم تحديد أسعار موضوعية تحدث مغالاة من البعض.

واختتم بأن جميع المستشفيات الخاصة يمكنها استقبال حالات كورونا مع مراعاة تفاوت طبيعة الحالات، فكل مستشفى قادرةعلى استيعاب بعضا من مرضى كورونا حسب درجة الحالة، حتى الحالات التي تحتا الرعاية المركزة تذهب لمستشفيات لديها ترخيص رعاية مركزة .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق