ميسي عن يناير والانتقال بقانون بوسمان: “لم أتلق أية عروض بعد”!!

ميركاتو داي 0 تعليق ارسل طباعة

بدأ رحيل قائد وأسطورة برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي خلال الميركاتو الصيفي الماضي الأقرب إلى الواقع، لكن هذا العام الاستثنائي أبقى على النجم الأرجنتيني كواحد من أبرز نجوم “الفريق الواحد”.

وساد الاعتقاد لأعوام عديدة، بأن ميسي سينهي مسيرته الكروية في صفوف برشلونة، لكن عام 2020 أكد أن النجم الأرجنتيني قد يبدأ طريقه في الرحيل عن النادي الكتالوني.

وكشفت الشهور القليلة الماضية الغطاء عن أزمة حقيقية بين ميسي والمستقيل من رئاسة النادي، جوسيب ماريا بارتوميو، وعلى الرغم من استقالة رائد الأعمال الإسباني في أكتوبر الماضي، لا يزال الوضع بين النجم الأرجنتيني وبرشلونة على المحك.

واستند ميسي في رغبته للرحيل على بند يتضمنه عقده، يتيح له ترك برشلونة عقب نهاية كل موسم بشرط إبلاغ إدارة النادي في غضون أيام قليلة عقب انتهاء فعاليات الموسم.

رغم شعوره بخيبة أمل شديدة قد يستمر ميسي مع برشلونة.. – صور Afp

لكن برشلونة أكد أن الوضع الاستثنائي للموسم الماضي 2019/20؛ لا يعني تغيير موعد تفعيل هذا البند الذي يسري فقط حتى نهاية مايو الماضي، في حين أن ميسي أبلغ الإدارة في أغسطس.

وبموجب قانون بوسمان، سيكون اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا بدءًا من يناير القادم حرًا في التفاوض مع أي نادِ، بسبب دخوله في آخر ستة أشهر من عقده الحالي مع برشلونة.

وكان مانشستر سيتي الإنجليزي، وباريس سان جيرمان الفرنسي، وإنتر ميلانو الإيطالي، في مقدمة الأندية الأوروبية المرشحة لخطف ميسي.

ورغم اعتراف ميسي بصعوبة الوضع داخل برشلونة، وشعوره بخيبة أمل شديدة بسبب مركز الفريق الحالي في الدوري (الخامس).

لكن الأزمة المالية التي تعانيها الأندية الأوروبية من تبعات جائحة فيروس كورونا، صعبت من التعاقد مع ميسي لأنه يتضمن مخاطرة أخرى؛ بالسعي لتقليص نسبة الأجور وربما التخلي عن بعض نجوم الفريق من أجل توفير المبلغ الكافي لتأمين أجر النجم الأرجنتيني.

وفيما يبدو، لن يستغل أحد الأندية الأوروبية الكبرى الفرصة والظفر بخدمات حامل الكرة الذهبية خمس مرات، خصوصًا في ظل تصريح اللاعب الأخير الذي نفى فيه تفاوضه مع أي أندية في الوقت الحالي، وهو ما أكده النجم الأرجنتيني، قائلًا: “أنا لا أتفاوض كلاعب حر مع أي ناد”.

ختامًا، ربما يصبح مستقبل ميسي مع برشلونة مرهونًا بهوية الرئيس الجديد للنادي الكتالوني، والذي ستسفر عنه الانتخابات المزمع إجراؤها خلال يناير المقبل.

اقرأ ايضًا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ميركاتو داي ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "ميركاتو داي" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق