تحليلات

ميركاتو داي 0 تعليق ارسل طباعة

شهدت مباراة في الجولة 14 من الدوري المصري الممتاز، اليوم الاثنين 22 فبراير 2021، بين المصري البورسعيدي وسموحة على ملعب برج العرب، حادثة مثيرة للجدل بالنسبة للمهتمين بـ قوانين كرة القدم، عندما قام حكم المباراة “أحمد العدوي” بالعودة إلى المباراة رغم إطلاقه لصافرة النهاية معلنًا تعادل الفريقين بنتيجة 1/1.

وتواصل الحكم أحمد العدوي مع غرفة الفيديو المساعد عقب اطلاق صافرة نهاية المباراة للتأكد من وجود حالة تستدعي ركلة جزاء لم يشاهدها، ليقرر إعادة الفريقين إلى اللعب من جديد، مؤكدًا وجود ركلة جزاء.

وأهدر اللاعب أحمد رفعت ركلة الجزاء في الدقيقة 11 من الوقت المحتسب بدل من ضائع، لينتهي اللقاء بنفس النتيجة التي كان عليها عند اطلاق صافرة النهاية لأول مرة.

وتمنح قوانين كرة القدم الحق للحكم بأن يلغي صافرة نهاية المباراة، وما حدث في مصر ليس بجديد، فقد تكرر نفس هذا المشهد لكن بطريقة مختلفة قليلاً في مباراة بين فرايبورج وماينز بمنافسات الدوري الألماني عام 2018، عندما استدعى الحكم لاعبي الفريقين بعدما توجهوا إلى غرفة خلع الملابس بين الشوطين لاحتساب ركلة جزاء.

ولجأ الحكم جويدو وينكمان إلى حكم الفيديو المساعد، وتأكد منه بوجود لمس للكرة باليد من جانب أحد لاعبي فرايبورج، ليسدد لاعب ماينز “بابلو دي بلاسيس” ركلة الجزاء بنجاح لفريقه ويتقدم ماينز بهدف دون رد.

ورفض الحكم في البداية احتساب ركلة الجزاء لصالح اللاعب “دانيل بروسينسكي” الذي اعترض بقوة لمشاهدة تمريرته ترتطم في يد مدافع فرايبورج “مارك أوليفر كيمبف”.

وبعدما توجه اللاعبون إلى غرفة خلع الملابس، طُلب من الحكم “جويدو وينكمان” تطبيق قوانين كرة القدم بشكل صحيح، والذهاب إلى حكم الفيديو المساعد على الجانب الآخر من الملعب لمشاهدة إعادة اللعبة المثيرة للجدل عبر الشاشة.

وبعد التأخير لمدة ست دقائق، سدد دي بلاسيس ركلة الجزاء بنجاح، قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول مرة أخرى ويعود اللاعبون مجددا لغرفة خلع الملابس.

وفي 27 سبتمبر 2020 تكرر نفس المشهد لكن في نهاية مباراة بمنافسات الدوري الإنجليزي الممتاز بين مانشستر يونايتد وبرايتون، حين احتسب الحكم كريس كافانا ركلة جزاء لصالح مانشستر يونايتد رغم اطلاق صافرة نهاية اللقاء بالتعادل 2/2.

قوانين كرة القدم تعطي الحكم حق إلغاء صافرة نهاية المباراة

كان ما جرى في مباراة مانشستر يونايتد وبرايتون هو غير المسبوق، حيث جاء هدف الفوز من ركلة جزاء بعدما أطلق حكم المباراة صافرة النهاية، وهو نفس ما حدث في مباراة سموحة والمصري اليوم.

وقرر الحكم الإنجليزي العودة إلى الملعب مجددًا، بعدما أُخُبر من قبل حكم الفيديو المساعد (الفار)، أن هناك لمسة يد على لاعب برايتون نيال موباي، بعد رأسية من هاري ماجواير، فتراجع عن صافرة النهاية وذهب للشاشة لمشاهدة الإعادة، ثم اتخذ القرار بمنح مانشستر يونايتد ضربة جزاء، سجل منها البرتغالي برونو فيرنانديز هدف الفوز، ليحصد الشياطين الحمر نقاط المباراة الصعبة بنتيجة 2/3.

قوانين كرة القدم : تقنية الفار تظلم أياكس أمستردام أمام تشيلسي (صور: Getty)
قوانين كرة القدم : تقنية الفار تظلم أياكس أمستردام أمام تشيلسي (صور: Getty)

ووفقًا لـ قوانين كرة القدم التي يقرها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB): “ليس هناك وقت محدد لمراجعة أي حالة تحكيمية من جانب حكم الساحة، الأهم من السرعة هو الدقة واتخاذ القرار الصحيح، لكن الحكم والمساعدان عليهم دائمًا اتخاذ قرار أولي بغض النظر عن وجود تقنية الفار”.

ويضيف نص القانون في هذا الجزء “يجب إكمال عملية المراجعة بأكبر قدر ممكن من الكفاءة، ولكن دقة القرار النهائي أهم من السرعة. ولهذا السبب، ولأن بعض المواقف معقدة مع العديد من القرارات والحالات القابلة للمراجعة، فلا يوجد وقت محدد لهذه العملية”.

ويوضح البند أكثر ”يحق للحكم اتخاذ ما يراه من قرار مناسب للحالة، سواء بالإلغاء أو التعديل أو فرض أي عقوبة أو إجراء تأديبي، ويعيد اللعب وفقًا لقوانين اللعبة”.

الحكم محمود عاشور يراجع تقنية الفار
الحكم محمود عاشور يراجع تقنية الفار

اقرأ أيضًا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ميركاتو داي ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "ميركاتو داي" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق