مدير الدعوة في أم درمان: قافلة الأوقاف المصرية تضم 11 كوكبا من الأئمة

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة
عقدت وزارة الشئون الدينية والأوقاف السودانية بالمشاركة مع وفد القافلة الدعوية المصرية بمسجد أم درمان الكبير بعنوان " مكانة النبي صلى الله عليه وسلم عند الله ( عز وجل) " بحضور الدكتور منصور حسن مدير الدعوة بمحلية أم درمان، وفضيلة الشيخ هاني عبد الرحمن إمام وخطيب بوزارة الأوقاف السودانية، وعدد كبير من رواد المسجد الكبير بأم درمان.

وخلال كلمته أشاد الدكتور منصور حسن مدير الدعوة بأم درمان بالقافلة الدعوية المصرية مؤكدًا أنها تضم أحد عشر كوكبًا من أئمة وواعظات مصر بالمشاركة مع أبناء وزارة الأوقاف السودانية، لتتعاون الوزارتان في سبيل نشر الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومن جانبه أوضح الشيخ هاني عبد الرحمن إمام وخطيب بوزارة الأوقاف السودانية أن مصر فيها الرخاء والسخاء والرحمة وفيها خير أجناد الأرض.

ومن جانبه أكد الدكتور أشرف فهمي مدير عام التدريب بوزارة الأوقاف المصرية أن أول من أسس للتعايش والتسامح هو نبينا (صلى الله عليه وسلم)، حيث كان في المدينة المنورة قبائل ومذاهب متعددة واستطاع بحكمته وأخلاقه وسماحته أن يجمعهم تحت سماء وطن واحد.

ومن جانبها أكدت الواعظة وفاء عبد السلام أن الله (عزو جل) فطَرَ الإنسان على حبِّ الأرض والديار، ولقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يحب وطنه، يحب مكةَ، وما خرج منها إلا بعد أن لاقى من المشركين أصنافَ العذاب والأذى، فصَبَر لعله يلقى من قومه رقةً واستجابة، وأقام ورحل

عقدت وزارة الشئون الدينية والأوقاف السودانية بالمشاركة مع وفد القافلة الدعوية المصرية بمسجد أم درمان الكبير بعنوان " مكانة النبي صلى الله عليه وسلم عند الله ( عز وجل) " بحضور الدكتور منصور حسن مدير الدعوة بمحلية أم درمان، والشيخ هاني عبد الرحمن إمام وخطيب بوزارة الأوقاف السودانية، وعدد كبير من رواد المسجد الكبير بأم درمان.

وخلال كلمته أشاد الدكتور منصور حسن مدير الدعوة بأم درمان بالقافلة الدعوية المصرية مؤكدًا أنها تضم أحد عشر كوكبًا من أئمة وواعظات مصر بالمشاركة مع أبناء وزارة الأوقاف السودانية، لتتعاون الوزارتان في سبيل نشر الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومن جانبه أوضح الشيخ هاني عبد الرحمن إمام وخطيب بوزارة الأوقاف السودانية أن مصر فيها الرخاء والسخاء والرحمة وفيها خير أجناد الأرض.

ومن جانبه أكد الدكتور أشرف فهمي مدير عام التدريب بوزارة الأوقاف المصرية أن أول من أسس للتعايش والتسامح هو نبينا (صلى الله عليه وسلم)، حيث كان في المدينة المنورة قبائل ومذاهب متعددة واستطاع بحكمته وأخلاقه وسماحته أن يجمعهم تحت سماء وطن واحد.

ومن جانبها أكدت الواعظة وفاء عبد السلام أن الله (عزو جل) فطَرَ الإنسان على حبِّ الأرض والديار، ولقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يحب وطنه، يحب مكةَ، وما خرج منها إلا بعد أن لاقى من المشركين أصنافَ العذاب والأذى، فصَبَر لعله يلقى من قومه رقةً واستجابة، وأقام ورحل، وذهب وعاد، يريد من بلده أن يَحتضن دعوتَه، ولكن يريد الله (عز وجل) لحكمة عظيمة أن يَخرُج مهاجرًا، وقد أعطت هجرته الشريفة درسًا في تعليم الأجيال حب الوطن والدفاع عنه بكل غال ونفيس، فالوطن له في أعناق أبنائه أمانة يجب عليهم أن يحافظوا عليها.

0 تعليق