ما فعله بيريز مع رونالدو كان صحيحًا.. ريال مدريد نجا من كارثة بعد تسريب عقد ميسي!

ميركاتو داي 0 تعليق ارسل طباعة

تعرض عالم كرة القدم لصدمة كبيرة بعدما نشرت صحيفة الموندو الإسبانية تفاصيل عقد النجم الأرجنتيني “ليونيل ميسي” مع برشلونة والذي لا يقارن بأي تعاقد قد أبرم بين طرفين في أي لعبة رياضية من قبل منذ ان ظهرت تلك الألعاب إلى حيز الوجود.

وتأكد رئيس ريال مدريد “فلورنتينو بيريز” ان ما فعله تجاه النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو” كان صحيحًا، بعد التعرف على أرقام وبنود عقد ميسي مع برشلونة والذي تخطى حاجز 500 مليون يورو من الفترة 2017 إلى 2021.

وكشفت صحيفة ماركا الإسبانية، ان كريستيانو رونالدو أراد السير مع ريال مدريد على خطى ميسي مع برشلونة وطلب من رئيس النادي فلورنتينو بيريز تجديد عقده ببنود وقيمة مالية مبالغ فيها مرتين ولكن الأخير تصدى لرغبات البرتغالي.

مقالات ذات صلة

وأكدت الصحيفة ان المرة الأولى التي طلب فيها رونالدو تجديد عقده مع ريال مدريد بقمية مالية قياسية كانت في عام 2012 ونجح بيريز في التعامل مع الأمر حينها.

والمرة الثانية كانت في عام 2018 ولم يفلح بيريز في التوصل لاتفاق مع رونالدو الذي طلب راتب قياسي ايضًا، ورأى فلورنتينو أن ما يطلبه البرتغالي لا يتماشى مع سياسة النادي الملكي ليتم السماح له بالمغادرة بعد تخفيض قيمة الشرط الجزائي في عقده.

وفي الوقت الحالي ظهرت سياسة ريال مدريد بشكلٍ أوضح في ظل مفاوضاته مع قائد الفريق “سيرخيو راموس” الذي يطلب زيادة راتبه للموافقة على تجديد عقده ولكن بيريز ما زال يصر على تخفيضه لعدم توسيع الفجوة بين الرواتب الخاصة بنجوم المرينجي لتفادي الأزمة الإقتصادية الطاحنة التي ضربت غريمه التقليدي برشلونة.

وذكرت صحيفة ماركا ان ريال مدريد تعرض لصدمة كبيرة بعد تسريب عقد ميسي خاصة وأن إدارة برشلونة بقيادة جوسيب بارتوميو كانت تأكد باستمرار على احترامها للعب المالي النظيف والموافقة على القواعد الخاصة بالاتحاد الأوروبي ورابطة الدوري الاسباني.

وأشادت الصحيفة الإسبانية بما يفعله ريال مدريد في الوقت الحالي من حيث تعامله مع الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العالم أجمع في الوقت الحالي بعد انتشار فيروس كورونا.

اقرأ ايضًا..

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ميركاتو داي ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "ميركاتو داي" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق