نمو نشاط المصانع في كندا يسجل أبطأ وتيرة في 6 أشهر

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

أظهرت بيانات الاثنين 1 فبراير أن نشاط المصانع الكندية نما بأبطأ وتيرة في ستة أشهر في يناير كانون الثاني، وهو ما يسلط الضوء على التحديات التي يواجهها الاقتصاد إذ تهدد القيود لاحتواء جائحة فيروس كورونا بإبطاء النشاط.

وتراجع مؤشر (IHS ماركت كندا) لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 54.4 في يناير كانون الثاني، وهو أدنى مستوى منذ يوليو تموز، من 57.9 في ديسمبر كانون الأول، لكنه ظل أعلى بكثير من مستوى 50 وهو عتبة التوسع في القطاع.

كانت قراءة ديسمبر كانون الأول أعلى مستوى لمؤشر مديري المشتريات منذ بدء المسح في أكتوبر تشرين الأول 2010.

وانخفض مؤشر طلبات الشراء الجديدة إلى 53.6 من 57.2 في ديسمبر كانون الأول، في حين تراجع مقياس التوظيف إلى 51.3 من 55.8.

وأدت زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 إلى إغلاقات في عدد من المقاطعات الكندية. ويتوقع بنك كندا المركزي أن ينكمش الاقتصاد في الربع الأول بعد تعاف حاد في أعقاب انتهاء الموجة الأولى من الفيروس في الربيع.

وانخفض مقياس الإنتاج المستقبلي إلى أدنى مستوى في ستة أشهر عند 60.2 من 64.1 لكنه لا يزال يظهر أن المصنّعين متفائلون بشأن مستويات الإنتاج في العام المقبل وسط آمال بتخفيف القيود.

0 تعليق