إطلاق دراسة حول دور الهيدروجين في تحول الطاقة بالإمارات وألمانيا

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

ترأس  المهندس شريف العلماء، وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول، وفد الدولة المشارك في اجتماع المجموعة التوجيهية رفيعة المستوى المنبثقة من " إعلان النوايا " للتعاون المشترك في مجالات الطاقة بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا، والذي وقعه البلدان الصديقان في بداية العام 2017 .

حضر الاجتماع - الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي -  إرنست بيتر فيشر سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة و ثوريستون هيردينكس المدير العام للوزارة الاتحادية لشؤون الاقتصاد والطاقة، وأوليفير أومس مدير عام المجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة.

وحدد الاجتماع مجموعة التوجهات المستقبلية والأولويات التي سيتم التركيز عليها في مجال الطاقة بين البلدين الصديقين، وسبل توحيد الرؤى والأهداف للتعاون المشترك خلال السنوات المقبلة، والتي بدورها تعزز جهود ومكانة الدولتين على المستوى العالمي، ليكونا مركزا ومحركا عالميا في مجال الطاقة خاصة النظيفة منها، كما ناقش مجموعة من التوجهات الداعمة لقطاع الطاقة بما فيها الهيدروجين.

وفي بداية الاجتماع، رحب  شريف العلماء بالحضور، مثمنا حرص الجانبين على تعزيز سبل العمل وبذل الجهود المخلصة في سبيل ذلك، مشيدا بمستوى التطور الذي تشهده العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا في مجال الطاقة بعد مضي 4 سنوات على توقيع "إعلان النوايا" للتعاون المشترك بين الجانبين، والتي ارتقت إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

وأكد العلماء أن الإمارات وألمانيا قدمتا نموذجا متفردا لشراكة إستراتيجية قوية وفعالة ومؤثرة، قادرة على تجاوز التحديات وتبني حلول مبتكرة قادرة على استشراف المستقبل، وضمان تحقيق الاستدامة والتعاون المثمر في مجالات الطاقة.

ولفت إلى أنه تم خلال اللقاء، إطلاق دراسة تتعلق بالهيدروجين تحت عنوان " دور الهيدروجين في تحول الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة وألمانيا"، والتي ستساهم في تطوير اقتصاد الهيدروجين، حيث تدعم الدراسة الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، وكذلك الوقوف على أخر الأنشطة والمبادرات وبرامج العمل التي عمل عليها المجلس الألماني الإماراتي خلال العام المنصرم، وخطط تنفيذ توصيات الاجتماعات السابقة التي عقدت خلال العام 2020، والتحديات والفرص المستقبلية".

وقال : " إننا في وزارة الطاقة والبنية التحتية نؤسس لتحقيق شراكة إستراتيجية مع نظرائنا في ألمانيا لتعاون أكثر شمولا، الأمر الذي يدعم توجه الدولة نحو الريادة العالمية، وتحقيق مئوية الإمارات بأن تكون الدولة الأفضل عالميا في مختلف المجالات، إلى جانب دور تلك الشراكات في تسريع وتيرة العمل والإنجاز، ودعم إستراتيجيتنا ذات الارتباط الوثيق بإنجاز مشاريع نوعية تبرز مكانة الدولة لتكون نموذجا مستقبليا متفردا في مجالات الطاقة بمختلف أشكالها " .

يذكر أن التعاون بين الجانبين يهدف إلى تفعيل الشراكات الإستراتيجية المتخصصة في مجال الطاقة من خلال فرق العمل المشتركة، والاستفادة من التجارب وتعزيز الأهداف الأولوية لاستراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والتي تركز على تنفيذ مبادرات مبتكرة وإيجاد حلول تتكامل مع أنظمة الطاقة، إلى جانب دعم مسارات البحث والتطوير والابتكار لتوفير طاقة مستدامة.

0 تعليق