هل يجوز تجسيد الأنبياء؟.. داعية إسلامي يجيب

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

قالت الكاتبة الصحفية حنان أبو الضياء، إن أكثر من مرة ذهب كتاب "المسكوت عنه في تجسيد الأنبياء" إلى دور نشر، وكان الناشر يعتقد أنه مجرد نقد سينمائى، ولكنه يجد نصوص قراءنية وأشياء من التوراة والأنجيل، وظل الكتاب معى لمدة 6 سنوات، فالنصوص في الكتاب تمت مراجعتها، والاسرائيليات.

وأضافت خلال برنامج "حديث القاهرة"، على القاهرة والناس، مع كريمة عوض، دائما نضع رؤسنا في الرمال، ونرفض أي أفلام عن الأنبياء، والمبشرين بالجنة، رغم أن هناك أكثر من عمل درامى وسينمائى تناول شخصيات الصحابة، ولكننا لدينا "انغلاق"، فالشيخ المراغى أجاز فيلم أحمد علام، وجسد شخصية المسيح، وخرج الفيلم على أساس النص المسيحي، ومن راجعه طه حسين، وعرض الفيلم.

من جانبه قال الشيخ سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، لا أشكك في نوايا الأستاذة منى، وأهدافها حسنة، فالأزهر الشريف رأيه معروف أن الأنبياء خط أحمر، لا يجوز تجسيدهم، وليس معنى أن السينما العالمية تناولت الأنبياء، أن نقوم بتجسيدهم، فلدينا قيود وضوابط شرعية، تحكم هذه المسألة.

وتابع، شاهدت مسلسل "يوسف"، وأيضا تابعنا انتاج مسلسل "عمر"، حينما تم الاستعانة بممثل، وممثل آخر لتأدية الصوت فقط، فلا يهمنى السينما العالمية، وما تقدمه عن الإسلام.

0 تعليق