في ذكرى وفاتها.. تعرف على كواليس الاعتزال المفاجىء.. مديحة كامل ترفض تصوير المشهد الآخير

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنانة الكبيرة مديحة كامل، التي صارت في ثمانينات القرن الماضي واحدة من أهم نجمات الشباك في السينما المصرية والعربية.

في يوم وليلة، فاجأت الفنانة مديحة كامل "قطة الشاشة" كما كانت تُلقب، الوسط الفني ومحبيها ومعجبيها بقرار اعتزالها الذي جاء في عز نجوميتها وتربعها على عرش النجومية،

قررت مديحة كامل ارتداء الحجاب واعتزال العمل الفني أثناء تصوير آخر أفلامها "بوابة إبليس" الذي أتلفت بعض مشاهده، وذلك في أبريل 1992.

اضطر المخرج لاستبدالها بدوبليرة لاستكمال المشاهد الناقصة لها، حيث رفضت بشكل قاطع استكمال باقي المشاهد والعودة للتمثيل حتى لبضع ساعات أخرى، حرصت بعد ذلك مديحة على الاختفاء تمامًا وعدم الظهور في أي مناسبات أو تجمعات أو برامج تلفزيونية حتى عام ١٩٩٥، لتفاجئ الجميع بظهورها.

انتظر المشاهدين عرض حلقة من برنامج "حوار صريح جدًا" للمذيعة منى الحسيني، لتكشف عن تفاصيل وكواليس ارتدائها الحجاب، لكن منعت الحلقة من العرض بسبب هجومها الشديد على الوسط الفني.

وأشار البعض إلى أن ابنتها كانت وراء اعتزالها وأنها هى التى دعتها لارتداء الحجاب، كما أشار البعض إلى أن الشيخ الشعراوي كان وراء هذا القرار، وهو ما نفته ابنتها وقالت: "لم ارتد الحجاب قبل أمي ولم يكن هناك إلى مقدمات لقرارها الاعتزال وارتداء الحجاب ولكن ماحدث فى عام ١٩٩١ وأثناء تصوير مشاهد فيلم "بوابة إبليس" في القاهرة، وعرض مسرحية "حلو الكلام" مع الفنان سعيد صالح بالإسكندرية، أن جدتي والدة أمي مرضت فجأة."

وتابعت: ""جدتي كانت جميلة جدًا وكانت والدتي مرتبطة بها وبأخوتها ارتباطًا شديدًا، وفجأة أصيبت جدتي بنزيف في المخ وغيبوبة بسبب ارتفاع الضغط بدون سابق إنذار أو مرض، وتم احتجازها في المركز الطبى بسموحة".

وأضافت: "ماما سابت كل حاجة وقعدت بجوار والدتها، وأصيبت بصدمة شديدة وهي تلاحظ التغيرات التى طرأت على جدتي بشكل سريع، فبعد أن كانت جميلة تشع حيوية ونشاطا تحولت وانكمشت وتغير شكلها وابيض شعرها خلال يومين، وماما اتخضت واترعبت من ربنا وشعرت بأن الدنيا زائلة، وفي لحظة قررت أن تعتزل وتعيش في معية الله في هدوء دون أن تعلن عن ذلك أو تظهر في أي برامج، وعادت من المستشفى وارتدت الحجاب".

واستكملت: ""أمي التقت بالشيخ الشعراوى بعد اعتزالها وارتدائها الحجاب وسألته عن الكثير من الأمور الدينية، لأنها أرادت أن تعرف تفاصيل الدين وإجابات عن أسئلتها من شخص موثوق فيه، وكان الشيخ يعتز بها حتى أنه دعانا عنده في عقد قراني، وأقام لي احتفالًا بسيطًا، وألقى خطبة النكاح وأهداني مصحفا عليه إهداء منه وحضرت الحفل الفنانة الكبيرة شادية رغم حرصها على عدم الظهور في أي مناسبات".

وأكدت ابنتها أن الشيخ الشعراوى لم يعط والدتها فتوى بخصوص أموال الفن:"ماما كانت دايما بتدعي ربنا يخلصها من الفلوس لو فيها أى مال حرام".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق