في ذكرى ميلاده.. تعرف على بدايات حسين رياض الفنية

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الكبير حسين رياض، صاحب الشخصيات التي لا تزال محفورة في أذهان الجمهور، وحامل لقب "الممثل الشامل الكامل" لاستطاعته تقديم جميع الأدوار ببراعة.

نشأ حسين رياض، في حي السيدة زينب، وسط عائلة ميسورة الحال، والده كان يعمل في تجارة الجلود، وبدأت علاقته بالفن عندما كان يصحبه والده إلى مسرح سلامة حجازي هو وأخواته مصطفى وفؤاد شفيق الذي أصبح ممثلًا وشاركه فيلم "سلامة فى خير"، حيث كان يؤدي دور صاحب المحل الذي يعمل فيه نجيب الريحاني.

بدأت مهاراته في التمثيل تظهر عليه خلال دراسته الثانوية، فانضم إلى فريق الهواة بالمدرسة وكان مدربه إسماعيل وهبي شقيق الفنان يوسف وهبي.

عمل في أول مسرحية في حياته وهي "خلي بالك من إمياى" وكانت بطلة المسرحية روز اليوسف، وحتى لا تعرفه أسرته غير اسمه من حسين محمود شفيق إلى حسين رياض.

شارك مع فرقة الريحاني، ومنيرة المهدية، وعلي الكسار، وعكاشة، ويوسف وهبي، وفاطمة رشدي، واتحاد الممثلين عام 1934، وهو شقيق الفنان الراحل فؤاد شفيق، ومن أشهر مسرحياته: "عاصفة على بيت عطيل، تاجر البندقية، لويس الحادى عشر، أنطونيو وكليوباترا، مدرسة الفضائح القضاء والقدر، الناصر.

مع بداية السينما قرر حسين رياض، أن يترك المسرح قليلًا ليتفرغ لها، وكان أول أفلامه "ليلى بنت الصحراء" عام 1937 مع الفنانة بهيجة حافظ وكان أجره وقتها 50 جنيهًا.

ظل يعمل حسين رياض، في السينما حتى بلغ عدد أفلامه نحو 320 فيلمًا، من أدواره التي لا تنسى، الريس عبد الواحد الجنايني في "رد قلبي"، وعم جادليو في "شارع الحب"، وعم نجيب في "أغلى من حياتي" وسلامة في "واسلاماه"، ومنصور أفندي في "السبع بنات".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق