مصادر تكشف: فيسبوك تساهل مع حلفاء ترامب رغم انتهاك القواعد

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

يتعامل فيسبوك Facebook بانتظام مع اتهامات التحيز ضد المحافظين، لكن تقريرًا جديدًا يشير إلى أنه ربما كان متسامحًا بشكل خاص.

 

قالت مصادر في واشنطن بوست إن فيسبوك فرض عقوبات محدودة على حلفاء دونالد ترامب الذين انتهكوا بشكل متكرر القواعد ضد المعلومات المضللة، وفي بعض الحالات أزال الضربات التي كان من الممكن أن تؤدي إلى تقليل توزيع موجز الأخبار أو حتى الحظر.

 

رفعت الشبكة الاجتماعية دعوى مخالفة متكررة ضد دونالد ترامب جونيور على إنستجرام خوفًا من رد فعل عنيف من العقوبات التي ستتبعها ، وفقًا لما ذكرته مصادر مطلعة.

 

وقالت المصادر إن أفراد عائلة ترامب الآخرين أوقفوا الضربات، يبدو أيضًا أن منظمة PAC المؤيدة لترامب "America First

Action" والمنظمات الأخرى التي نشرت بشكل متكرر معلومات خاطئة معروفة قد أفلتت من العواقب.

 

قال Facebook إنه سيصنف بعض المنشورات التي تنتهك قواعده، لكن واشنطن بوست وجدت أمثلة على ادعاءات كاذبة بوضوح من Rush Limbaugh و Gateway Pundit وآخرين لم يتلقوا إخلاء المسؤولية.

 

لم تتحدى المتحدثة باسم فيسبوك Andrea Vallone التقرير بشكل مباشر، مشيرة إلى أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي لن يعاقب الحسابات في حالات نادرة عندما يكون التصنيف مناسبًا أو مضمونًا.

 

لفتت إلى أن العديد من الصفحات التي عثرت عليها واشنطن بوست قد عوقبت لنشرها الأكاذيب، لكنها رفضت أن

توضح كيف أو ما هي الحدود القصوى لتجنب فرص التلاعب بالنظام.

 

إذا كانت الاستثناءات دقيقة، فلن تكون مفاجئة، مثل Twitter وغيره من الشركات ذات الثقل على الإنترنت، يدرك Facebook أن ترامب والجمهوريين يمتلكون حاليًا سلطة قد تؤدي إلى تنظيم وإجراءات قانونية أخرى.

 

يُعد أمر ترامب الذي يطالب بإعادة التفكير في القسم 230 من قانون الاتصالات اللائق على نطاق واسع انتقامًا من تويتر للتحقق من صحة إحدى منشوراته، وتعرض فيسبوك نفسه لانتقادات من الجمهوريين في مجلس الشيوخ للحد من قصة نيويورك بوست التي تثير مزاعم متنازع عليها بشدة ضد هانتر بايدن نجل جو بايدن.

 

جادل النقاد بأن Facebook يسمح بنشر المعلومات المضللة، وأنه لا ينبغي أن يخشى الانتقام عندما لا يتم تعليق مزاعم انتهاكات حرية التعبير في المحكمة، إن محاولتها إرضاء كلا الجانبين في الخطاب السياسي الأمريكي ربما تكون قد أججت التوترات في نهاية المطاف.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق