بالفيديو.. ديزني تطور روبوت شبيه بالبشر لكنه خارق ومرعب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

أصبحت الروبوتات ذات التعبيرات الشبيهة بالبشر أكثر إثارة للإعجاب من أي وقت مضى، لكن أبحاث ديزني قد تثير بعض الكوابيس في أحدث مشاريعها.

 

ذكرت Gizmodo أن ديزني طورت نظامًا يمنح الروبوتات البشرية نظرات أكثر واقعية وحركات رأس بدلاً من التحديق المثير للأعصاب الذي تحصل عليه غالبًا من الإنسان الآلي.

 

إنه أسلوب متطور يمكن أن يجعلك تشعر براحة أكبر في التحدث إلى الروبوت، ليس هذا الروبوت فحسب - فالجمع بين القشرة الخالية من الجلد والعيون الواقعية

والأسنان يمنحه مظهر الزومبي الإلكتروني، حتى لو كانت الحركات نابضة بالحياة بشكل خارق للطبيعة.

قد تعجبك التكنولوجيا إذا تمكنت من تجاوز المظهر، يعرف الروبوت كيف يلتفت ويواجهك بفضل مستشعر التصوير المثبت على الصدر، لكنه يغير نظره مؤقتًا استجابةً لمدخلات أخرى، محاكياً ميل الإنسان لترك أعينه تتجول عندما يصبح على دراية بموضوع ما أو يعاني من الانحرافات.

 

سترى أيضًا مزيدًا من الحركات الطبيعية

للرأس، وحركات الرأس المشابهة لتلك الناتجة عن التنفس وحتى الحركات السريعة "حركات العين السريعة عندما يدرس شخص ما وجهك"، بمعنى آخر، يتصرف الروبوت ككائن حي وليس ككاميرا تعمل بالذكاء الاصطناعي.

 

إن جاذبية ديزني نفسها واضحة إلى حد ما، يمكن أن تستخدم هذه النظرة الشبيهة بالإنسان للحصول على إلكترونيات متحركة أكثر إقناعًا في حدائقها الترفيهية، على الأقل بمجرد أن تجد جلدًا لتجنب ترويع ضيوف الحديقة.

 

ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا مفيدًا أيضًا لأي أندرويد مستقبلي يجب أن يتفاعل مع البشر، وخاصة روبوتات مقدمي الرعاية التي يمكن أن يساعد تفاعلها الاجتماعي في التغلب على الشعور بالوحدة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق