فيسبوك يحظر إعلانات دعم QAnon

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

يتخذ فيسبوك Facebook خطوات جديدة للحد من تأثير QAnon على منصته، قالت الشبكة الاجتماعية إنها كانت تحظر الإعلانات التي تمدح أو تدعم أو تمثل QAnon أو الحركات الاجتماعية العسكرية، وأنها بدأت في خفض ترتيب المنشورات من مجموعات QAnon وصفحات في خلاصات أخبار المستخدمين.

 

كانت الشبكة الاجتماعية قد أزالت سابقًا مئات المجموعات والصفحات المرتبطة بنظرية المؤامرة، التي يعتقد أتباعها أن الحكومة تسيطر عليها عصابة من الشيطانيين المشتهين بالأطفال الذين سيتم إسقاطهم في النهاية من قبل دونالد ترامب، كان

الاعتقاد في QAnon يعتبر حركة هامشية، وقد ازداد منذ بداية وباء فيروس كورونا.

 

قال Facebook أيضًا إنه يتخذ خطوات لمعالجة اهتمام مجموعات QAnon بالاتجار بالأطفال وسلامة الأطفال، على مدى الأشهر القليلة الماضية، استحوذت مجموعات QAnon على قضية الاتجار بالأطفال من أجل تجنيد متابعين جدد وجعل نظرية المؤامرة أكثر جاذبية وسط حملات القمع من منصات التواصل الاجتماعي.

 

قال الباحثون إنها ساعدت QAnon على النمو بشكل أكبر،

بينما تقول منظمات مكافحة الاتجار الشرعية إن نظريات المؤامرة جعلت من الصعب عليها مساعدة الضحايا الفعليين.

 

أضاف Facebook إنه سيوجه الأشخاص إلى موارد موثوقة لسلامة الأطفال عندما يبحثون عن علامات تصنيف معينة لسلامة الأطفال، ويرسل المنشورات المتعلقة بـ QAnon والاتجار بالأطفال إلى مدققي الحقائق التابعين لجهات خارجي، والمشاركات التي تم فضحها سيتم تخفيض ترتيبها وتصنيفها ولن تكون قادرة على استخدامها في الإعلانات.

 

تأتي الخطوات الجديدة في الوقت الذي يحاول فيه فيسبوك اتخاذ موقف أكثر صرامة من قنون والمجموعات الأخرى التي تروج للعنف.

 

في تحديث منفصل، قالت الشركة إنها أزالت أكثر من 6500 مجموعة وصفحة لخرقها قواعدها حول الحركات الاجتماعية العسكرية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق