غموض حول موعد مواجهتي توجو.. والإصابات تربك حسابات المنتخب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

استقر حسام البدري، المدير الفني للمنتخب الوطني الأول، على موعد انطلاق معسكر الفراعنة، خلال شهر نوفمبر المقبل استعدادا لمواجهتي توجو مطلع الشهر المقبل خلال الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المؤهلة إلى بطولة الأمم الإفريقية 2022 بالكاميرون.

وحدد الجهاز الفني للفراعنة يوم 9 نوفمبر موعدا لانطلاق المعسكر، رغم أنه كان يريد التجمع في بداية الشهر وخوض مباراة ودية للاطلاع على مستوى اللاعبين بعد فترة طويلة من التوقف بسبب فيروس كورونا وحرمان المنتخب من خوض معسكراته لصعوبة تجميع اللاعبين.

وأوضح محمد بركات، مدير المنتخب الوطني، أن حسام البدري كان يريد أن يرى اللاعبين أمام عينيه بعد فترة كبيرة من عدم التجمع حتى لو في ظل عدم وجود المحترفين، لكن هناك عوائق تصعب الأمر.

وأضاف «لكن بعد تأجيل مباريات دوري أبطال إفريقيا والكونفيدرالية أصبحنا في أزمة، فالأهلي والزمالك لو تأهلا لنهائي

دوري الأبطال سيلعبان يوم 6 نوفمبر المباراة النهائية».

وتابع «بيراميدز لا مشكلة في الكونفيدرالية فلو تأهل للنهائي سيخوض اللقاء يوم 25 أكتوبر، هذا بالإضافة لأننا نريد الاجتماع بحسام الزناتي رئيس لجنة المسابقات لمعرفة اقتراحاته لموعد إقامة الجولة الأخيرة من الدوري».

وأردف «حتى الآن لم نقرر إن كنا سنخوض معسكرا مغلقا أم معسكرا مفتوحا كل شيء ما زال متاحا أمامنا».

وأوضح مدير المنتخب، أن هناك رغبة داخل الجهاز الفني لخوض مباراتي توجو في ستاد القاهرة، ثم تسافر البعثة عقب اللقاء مباشرة إلى توجو بطائرة خاصة.

وأوضح بركات، أن هناك غموضا بشأن موعد مباراتي توجو الذي لم يعلنه الكاف حتى الآن، مشيرًا إلى أن الأمر في السابق كان يتم الأمر باختيار المنتخبين

لموعد من بين أيام محددة حول موعد المباراتين، لكن الآن الكاف أصبح ممسكا بزمام الأمور وسيختار الموعد بنفسه في ظل صعوبات أزمة كورونا.

وأشار بركات، إلى أن هناك حالة قلق داخل الجهاز الفني في ظل إصابات اللاعبين بالدوري، متمنيًا أن يتعافى الجميع قبل المعسكر، وقال «نحن نستدعي المحترفين قبل موعد المباريات بـ15 يوما فقط بسبب اللوائح، وفي المعسكر الماضي ليلة المباراة لم نكن حتى أعلنا عن اللاعبين المحليين المنضمين بسبب إقامة مباريات في الدوري».

وأكد بركات أن البدري يتابع كل اللاعبين في كل الفرق ويقسم العمل بين جميع أعضاء جهازه الفني، وسيختار في النهاية الأنسب والأصلح لكل مباراة ومن سيفيده.

وعن محمد النني قال: «ركيزة أساسية من ركائز منتخب مصر لسنوات وقلتها سابقا ليس معنى عدم ضمه في المعسكر الماضي إنه ليس ضمن اختيارات البدري للأبد، كل مباراة لها ظروفها الخاصة».

وأتم بركات حديثه «في بداية مشوارنا مع المنتخب واجهتنا ظروفا صعبا من كثرة عدد المصابين وإصابة محمد صلاح ومشكلة المنتخب مع لاعبي بيراميدز وعدم ضمهم، لكنني متفائل بالمعسكر المقبل وقدرتنا على التحسن».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق