3 أسباب رئيسية كانت وراء تتويج إنتر بلقب الدوري الإيطالي وكسر هيمنة يوفنتوس

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة

أنهى إنتر السنين العجاق وتوج أمس الأحد بالدوري الإيطالي بعد غياب 10 سنوات، وحقق البطولة رقم 19 في مسيرته.

 

كتيبة المدرب أنطونيو كونتي أنهت سيطرة طالت 9 سنوات ليوفنتوس، الذي سيطر على اللقب في السنوات الماضية.

 

وتوج إنتر باللقب التاسع عشر له في الدوري الإيطالي دون عناء وذلك بعد تعادل اتالانتا المنافس الوحيد له، مع ساسولو بهدف لمثله ليتأخر عن إنتر بفارق 13 نقطة قبل أربع جولات من نهاية الموسم.

 

وكان كونتي نفسه هو من بدأ هذا المسلسل التتويجي ليوفنتوس بثلاثة ألقاب متتالية مع الفريق عندما تولى تدريبه خلال الفترة من 2011 إلى 2014 .

 

وقدم انتر مستويات رائعة ومبهرة في 2021 ، ويبدو هذا واضحا من خلال المقارنة مع ما قدمه في أواخر 2020 حيث حقق الفريق الفوز في مباراتين فقط من عشر مباريات خاضها في مختلف البطولات خلال أكتوبر ونوفمبر الماضيين.

 

في السطور التالية نستعرض لكم أبرز 3 أسباب وراء تتويج إنتر باللقب الغائب منذ سنوات..

 

الخروج الأوروبي

 

واحد من أكبر أسباب الفوز باللقب هو خروج إنتر من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا في المجموعة النارية التي ضمت ريال مدريد، بروسيا مونشنجلادباخ وشاختار دونيستك.

 

واعترف كونتي بذلك بعد التتويج باللقب حيث قال: ""أعتقد أن اللحظة المهمة كانت في الأسبوع الذي ودعنا فيه دوري أبطال أوروبا ، وعندما انهالت الانتقادات علينا ربما بطريقة مبالغ فيها".

 

وأضاف: "لم يكن الأمر سهلا. كان لدينا مجموعة من اللاعبين لم يعتادوا على الفوز بالبطولات. نجحنا في الضغط على أنفسنا وتقبل الانتقادات لنصبح أقوى... سألوني ما الذي يحتاجه انتر ؛ وأجبت بأنه يجب على كل لاعب الارتقاء بمستواه ، ليس فقط من الناحية الكروية ، ولكن أيضا على المستوى الذهني".

 

إنتر هو الفريق الأقل خسارة في بطولة الدوري بهزيمتين فقط، وقدم مباريات قوية بعد الخروج من الأبطال.

 

تعثر المنافسين

 

ما ساعد إنتر أيضًا هو تعثر ميلان الذي كان منافسًا له منذ 5 أو 6 جولات ماضية وكان يحتل الوصافة حتى بدأ يسقط في لقاء تلو التالي بتعادلات وخسائر متتالية.

 

بجانب المواجهات المباشرة بين الملاحقين أتالانتا يوفنتوس، مما جعل الإنتر يبتعد بالصدارة.

 

وتعادل ميلان، يوفنتوس وأتالانتا أصحاب الوصافة بالترتيب في 6، 9، 9 مباريات وخسر الروسنيري 7 بينما خسر اليوفي وأتالانتا 5 لكل منهما.

 

إريكسن

 

بعد أن كان أقرب للرحيل في الميركاتو الشتوي، أصبح الدنماركي كريستيان إريكسن واحد من أبرز نجوم تشكيل المدرب كونتي في المرحلة الثانية للدوري.

 

إريكسن بدأ يشارك بصفة أساسية في تشكيل الفريق وأصبح عنصر مهم لوسط ميدان النيراتزوري بجاور بروزوفيتش وباريلا.

 

وسجل إريكسن هدفين هامين في المباريات الأخيرة، أخرهم في لقاء كروتوني بالدقائق الأخيرة والذي ضمن اللقب لصالح إنتر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق