قبل مواجهة الترجي والمولودية.. مباريات حسمت مصير الأندية المصرية بأقدام الغير

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة

أصبح مصير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، مرتبطا بأقدام الغير وتحديدا بأقدام لاعبي الترجي التونسي، وذلك من أجل الحصول على تذكرة التأهل رفقة الفريق التونسي إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

ورغم أن الزمالك مُطالب أيضا بالانتصار على تونجيث السنغالي في الجولة الأخيرة إلا أنه وضع نفسه في مأزق حقيقي وصار منتظرا لهدية من نادي الترجي التونسي بالفوز على مولودية الجزائر في الجولة الأخيرة حتى يمنح الفريق الأبيض تذكرة التاهل إلى الدور المقبل.

مباريات حسمت مصير الفرق المصرية بأقدام الغير 

نكشف في التقرير التالي، أبرز المباريات التي حسمت مصير الأندية والمنتخبات بأقدام فرق أخرى.

ترقب تام في كل البيوت المصرية وأمام شاشات تلفاز المقاهي والمولات في السبت الموافق السابع من أكتوبر، بالتزامن مع أيام احتفالات نصر أكتوبر المجيد، الجميع ارتدى الثوب الغاني من أجل تفوق البلام ستارز في مواجهتم أمام المنتخب الأوغندي في ملعب الأخير في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات مونديال 2018 بروسيا، وحسم التعادل الأمر ومنح الفراعنة فرصة التأهل في حالة الفوز على الكونغو ببرج العرب وهو ما تحقق بشكل درامي بواسطة النجم محمد صلاح.

الواقعة لم تكن الأولى فبالعودة للوراء وبالتحديد في صيف 2001، ترقبت جماهير أحفاد الفراعنة مواجهة المغرب والسنغال بملعب الأخير، وتمنت انتصار بأقل عدد من الأهداف لأسود التيرانجا كون الفوز بهدف فقط هو الخيار الأمثل لمنتخبنا القومي قبل لقاء الجولة الأخيرة في عنابة أمام الجزائر بتصفيات مونديال 2002 ، حيث كان التعادل للمغاربة يمنحهم خطف بطاقة الترشح لكوريا واليابان، إلا أن النتيجة الأمثل قد تحققت وفازت السنغال بهدف ولكن المنتخب المصري عجز عن تحقيق الفوز بعدد وافر من الأهداف في عنابة.

الأهلي خاض منافسات كأس النخبة العربية في عام 1998 بتونس، حيث فاز في أخر مبارياته حساب مولودية وهران الجزائري بهدفين نظيفين، وترقبت جماهيره ما ستُسفر عنه مباراة الأفريقي التونسي صاحب الأرض والتنظيم والشباب السعودي، حيث كان فوز بطل تونس بأكثر من هدف يمنحه اللقب العربي، إلا أن التعادل الإيجابي بنتيجة 2-2 حسم الموقف وأعلن توقف رصيد الأفريقي عند 5 نقاط وتتويج المارد الأحمر باللقب.

على المستوى المحلي ومنافسات الدوري المصري الممتاز، تعددت حلقات مسلسل “مصير بأقدام الغير”، حيث تابعت جماهير نادي الزمالك بشغف مباراة الأهلي وبيراميدز في الموسم الماضي كي يتثنى للفريق الأبيض حسم الوصافة والمشاركة في دوري الأبطال وهو ما تحقق بنهاية المباراة بالتعادل السلبي.

الزمالك كان مصيره أيضاً مرتبط بالتتويج بدوري 2002-2003 بأقدام لاعبي الأهلي وإنبي بالجولة الختامية، فالفوز على الاسماعيلي لم يكن كافياً لعناق أبناء ميت عقبة الدرع، إلا أن المفاجأة السارة لأنصار القلعة البيضاء تحققت وخسر المارد الأحمر برأسية سيد عبدالنعيم الشهيرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق