«جبان وبائس».. منظمة أمريكية تهاجم إبراهيموفيتش بسبب قتل أسد في 2011

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة

شنّت منظمة الدفاع عن حقوق الحيوانات "PETA" الأمريكية، هجومًا عنيفًا ضد النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم ميلان الإيطالي؛ بسبب قتله أسدًا في عام 2011 بجنوب أفريقيا في رحلة صيد.

 

وأصدرت منظمة الدفاع عن حقوق الحيوانات "PETA" بيانًا رسميًا، وصفت فيه إبراهيموفيتش بـ"الجبان والبائس والعنيف".

 

وقالت المنظمة في بيانها الرسمي: "يحب زلاتان إبراهيموفيتش أن يشير لنفسه بكونه أسدًا وشرسًا، ومع ذلك فهو يستمتع بقتل الأسود والحيوانات الأخرى".

 

وتابعت منظمة PETA: "هذا الأمر يدل على كونه جبانًا وبائسًا ينغمس في ميوله العنيفة".

 

وأضافت المنظمة: "الأمر لا يتطلب مهارة وقوة لإطلاق نار على حيوان أسير لم تتح له الفرصة للهرب أو الدفاع عن نفسه أو البقاء على قيد الحياة".

 

وأتمت المنظمة الأمريكية بيانها، قائلة: "أي شخص لديه ضمير سيشعر بالفزع من فكرة قتل الحيوانات من أجل الإثارة، لذلك يجب إبراهيموفيتش التوقف عن القيام بذلك".

 

وطالبت منظمة "PETA" مهاجم ميلان ومنتخب السويد، صاحب الـ39 عامًا، بالاعتذار وعدم تكرار سلوكه السابق.

 

وقالت صحيفة "Expressen" السويدية، إن إبراهيموفيتش غالبًا ما يشبه نفسه بالحيوان البري، ولكنه حصل على رخصة صيد من جنوب أفريقيا، وبعد أقل من عام قام بقتل الأسود.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الأسد الذي قام إبراهيموفيتش مدرج ضمن قائمة الحيوانات المعرضة للخطر، من قبل مجموعة الطبيعة الحمراء لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المنظمات العالمية تحاول حماية هذا النوع من الأسود، ولكن في جنوب أفريقيا يسمح بقتله مقابل الحصول على ترخيص.

 

وأكدت الصحيفة أنها حاولت التواصل مع إبراهيموفيتش، للحصول على رد منه، لكن اللاعب لم يرد.

 

ولكن إبرا قال في تغريدة له على "تويتر": "ما جعلني أن أكون جزءًا من ما حدث هي الطبيعة الرائعة القريبة من الجبال، أشكك كثيرًا في حكمة تدمير هذه الطبيعة الجميلة من خلال استخدام طاقة الرياح على نطاق واسع".

 

وهي التغريدة التي تسببت في هجوم على النجم السويدي، بسبب عدم تعلقها بالاتهامات الموجهة له بقتل الأسد الأسير.

 

جدير بالذكر أن إبراهيموفيتش دائمًا ما يرمز لنفسه بأنه مثل الأسد، ويمتلك وشمًا كبيرًا على ظهره لأسد يزأر.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق