وزيرة الثقافة ورئيس الأوبرا يفتتحان مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية 29

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة

لأول مرة ومن على مسرح النافورة الجديد الذى لفت الانظار بشدة بتصميمه المبتكر وديكوراته المبهرة، وجاء اضافة لعبقرية موقع دار الاوبرا يقام مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية خارج الاسوار، أطلقت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا فعاليات دورته الاستثنائية التى تحمل الرقم 29 وتديره الفنانة جيهان مرسي.

ويتواصل على مدار 10 أيام متتالية على مسارح الأوبرا المختلفة بالقاهرة ( النافورة  ، الصغير ، الجمهورية ، معهد الموسيقى العربية ) واوبرا الإسكندرية ودمنهور وتضم 29 حفلا غنائيا وموسيقيا بمشاركة 93 فنانا من 5 دول عربية هى مصر، لبنان، الأردن، العراق، تونس، وذلك بحضور عدد من السفراء والوزراء والفنانين والشخصيات العامة .

وخلال الإفتتاح قالت "عبد الدايم" فى كلمتها إن الموسيقى من أسمى أدوات السمو بالوجدان ووسيلةلتطهير النفس وتنمية الوعى لمواجهة التعصب بمختلف صوره، وأشارت أن الفن والإبداع أسلوب متفردلتقويم السلوك والارتقاء بالذوق العام ، واضافت أنه على مدار 28 عاما ظل مهرجان ومؤتمر الموسيقىالعربية أحد عناصر منظومة الدفاع عن الهوية وصون التراث الفنى الذى تفردت به الامة ونموذجاً لقوة مصر الناعمة و لعب دوراً بارزاً فى إعادة أعمال موسيقية وغنائية إلى دائرة الضوء وسعى إلى استعادةذكريات زمن الفن الجميل.

وتابعت أن المهرجان استضاف أسماء لامعة فى تاريخ الموسيقى والغناءالعربي وبات البوابة الذهبية لنجوم عبروا من خلاله إلى عالم الشهرة ، وأوضحت أنه إيماناً بضرورةاستمرار الرسالة السامية للفنون لاستكمال مسيرة التنوير والتنمية انطلقت الدورة 29 من مهرجانومؤتمر الموسيقى

العربية، والتى تأتى فى ظل ظروف استثنائية انعكست آثارها على الممارسات الحياتية فى أرجاء الأرض لتتأكد القدرة والإصرار على مواجهة وتجاوز التحديات وتبرز من خلال فعالياتها صورة حضارية تعبر عن أصالة مصر وشعبها.

ووجهت التحية لاسم الراحلة العظيمة الدكتورة رتيبة الحفنيمؤسسة هذا المحفل البراق والتى ستبقى أبد الدهر إحدى العلامات البارزة فى هذا المجال، كما وجهتالشكر لجميع الفنانين والباحثين المصريين والعرب الذين حرصوا على المشاركة والتواجد فى الفعاليات،وكذلك للدكتور مجدى صابر رئيس دار الأوبرا وكتيبة العاملين بها الذين واصلوا الليل بالنهار لإقامة هذهالدورة واختتمت كلمتها ب تحيا مصر .

كما كرمت وزيرة الثقافة 12 شخصية من فرسان الكلمة والنغم هم أعضاء فرقة الأصدقاء اسم الموسيقارالراحل عمار الشريعى ، الدكتورة منى عبد الغني ، المطرب علاء عبد الخالق ، المطربة حنان إلى جانبكل من المؤلف والموزع الموسيقي وعازف الوتريات يحيى مهدي ، عازف الكمان الدكتور محمد القطب ،عازف الكمان الدكتور محمود عثمان ، عازف الناي الدكتور محمد عبد النبي، الباحثة الدكتورة ماجدةعبد السميع، المطرب الكبير ماهر العطار وتسلمه عنه نجله احمد، فنان الخط العربي مصطفى عمري، الشاعر الكبير بخيت بيومي الذى القى قصيدة مميزة بمناسبة تكريمه.

بالإضافة إلى عمالقة الموسيقى الكبار الذين تم إهداءهم حفل الافتتاح فى لمسة وفاء تؤكد دورهم

الفعال فى إثراء مجال الموسيقىالعربية وهم حلمي بكر، محمد سلطان والدكتور جمال سلامة اللذان تسلما تكريمهما بين الجمهور .

 

وفى كلمته قال الدكتور مجدى صابر إن الأوبرا المصرية تظل منارة الإبداع ومركزاً للإشعاع الحضاري،ويبقى مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية احد إيقونات المحافل الفنية التي تحظى باهتمام خاص منوزارة الثقافة ضمن جهودها لتنمية المجتمع والارتقاء بالوجدان من خلال الفنون الجادة والراقية.

واشارأن المهرجان ملحمة فنية تُشرق كل عام وتضفي على  الأوبرا أجواء زمن الفن الجميل حيث يُبحرالجمهور مع نخبة من الفنانين والعرب فى عالم الموسيقى والطرب ، وتوجه بالشكر للدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة على دعمها ومساندتها لإقامة هذه الدورة، قامت بتذليل كافة العقبات، كما قدم التحية للفنانة جيهان مرسي مدير المهرجان والمؤتمر وفريق العمل بالأوبرا لما بذلوه من جهد للخروج بهذهالدورة بالشكل اللائق بقيمة الأوبرا ومكانة مصر الحضارية، ورحب بكل الضيوف من فنانين وباحثين والذين سارعوا للمشاركة فى الفعاليات رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم كله .

 

ومن جانبها قالت الفنانة جيهان مرسي أن شعوب العالم تدرك اهمية وثراء الموسيقى العربية، ولذلكحرصت الدولة على دعم الفنون الرفيعة والإصرار على عودة الانشطة والفعاليات الفنية والثقافية ومنهااقامة مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية الذي يحافظ على الهوية الفنية.

 

كما وجهت الشكر لوزيرة الثقافة على حرصها لتفعيل توجهات الوطن في هذا الشأن فكانت قراراتها استئناف الانشطة مع اتخاذكافة الإجراءات الوقائية اللازمة، الى جانب دعمها لتاسيس مسرح النافورة الذي قد أعد خصيصاً لهذاالإحتفال السنوي ثم استعرضت جانبا من الفعاليات والمكرمين .

 

 

يُشار أن مسرح النافورة تم تصميمه بشكل دائري وأُلحق بخلفيته شاشة ضخمة تناغمت مع الشكل العام للمكان حيث تتابعت عليها لقطات من المشوار الإبداعى للمكرمين ومشاهد من ذكريات الاعمال الغنائية التى تم تقديمها ، ووسط الإجراءات الاحترازية المُتبعة أُقيم حفل الافتتاح الذي أخرجه مهدي السيد وقدمته الإعلامية جاسمين طه زكي ، ديكور المهندس محمود

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الوفد ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الوفد" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق